"البطاطا الحلوة" صديقة الشتاء.. وهذه أبرز فوائدها؟

"البطاطا الحلوة" صديقة الشتاء.. وهذه أبرز فوائدها؟

لا يكتمل موسم الشتاء إلا مع البطاطا الحلوة الغنية بالفيتامينات "أ" A و"سي" C و"بي6" B6، والبوتاسيوم والمغنيسيوم والألياف، وتدخل بشكل مثالي في جميع أنظمة الرجيم الغذائية. وتمدُّ الجسم كذلك بالطاقة اللازمة لكي يقوم بأنشطته اليومية، وخصوصًا لممارسة الرياضة.

فوائد البطاطا الحلوة

إذا رغبتِ بطلب البطاطا الحلوة في كل مناسبة، أو أردتِ دمجها في نظامكِ الغذائي، فأنتِ محظوظة، لأنَّ هذا الطعام غنيّ بالمذاق واللون، ويخفي كذلك العديد من العناصر الغذائية الأساسية للصحة. وإليكِ هذا الخبر الجيد: تحتوي البطاطا على سعرات حرارية ومواد كربوهيدراتية أقل من تلك التي تحتويها البطاطا العادية.

محتوى البطاطا من الفيتامين "أ" A يساهم في تقوية نظام المناعة، والمحافظة على البشرة بمظهر صحي. أما محتواها من الفيتامينات "سي" C و"بي6" B6 فهو أساسي جدًّا لصحة الدماغ والنظام العصبي. كما أنّ البطاطا الحلوة مصدر جيّد للبوتاسيوم والمغنيسيوم، وهما عنصران غذائيان يساهمان في تحسين صحة القلب، من خلال تنظيم ضغط الدم الشرياني. وأخيرًا فإنّ هذا الطعام غنيّ بالآلياف النباتية التي تساعد على المحافظة على وزن مناسب، وتقلل بالتالي من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل السكري من النوع الثاني، كما تُعتبر علاجًا للامساك.

تحتوي البطاطا الحلوة على المواد الكربوهيدراتية التي تمدُّ الجسم بالنشويات التي تعطي الجسم الطاقة اللازمة للقيام بالأنشطة اليومية والأداء الرياضي. وهذه الخضروات مثل الكثير غيرها من الخضروات يمكن دمجها بشكل مثالي في أيّ نظام غذائي، وتعطي الجسم طبقًا كاملًا من الفيتامينات والعناصر المعدنية ومضادات الأكسدة.

وعند شرائكِ للبطاطا الحلوة اختار تلك التي يبدو لونها زاهيًا، إذ كلما كانت البطاطا ملونة تحتوي على عناصر غذائية أكثر. ولا تحتاج إلى تقشيرها لأنّ العناصر الغذائية مركزة أكثر ما يكون في القشرة، وبناءً عليه يفضل اختيار المنتجات المزروعة عضويًّا.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات