رياضة غير معتادة تزيد من العمر الافتراضي للإنسان

رياضة غير معتادة تزيد من العمر الافتراضي للإنسان

لممارسة الرياضة فوائد كثيرة على صحة الانسان البدنية والنفسية، ولكل نوع من الرياضة فائدة معينة، إلا أن رياضة الغولف التي تعتبر من الرياضات الغير شعبية مقارنة برياضات أخرى شهيرة، لها فوائد صحية ثابتة تؤدي إلى زيادة في العمر الافتراضي لحياة الإنسان.

وتناولت مقالة نُشرت في ”British Journal of Sports Medicine“ أن الأطباء يجب أن يشجعوا الناس على ممارسة رياضة الغولف لما لها من فوائد عظيمة للصحة البدنية والعقلية.

ممارسة رياضة الغولف على الأقل مرة شهريا تقلل من خطر الموت المبكر سواء أكان اللاعب يمشي أم يستخدم عربة الغولف، وهذا ما قدمه الباحثون في مؤتمر في المنظمة الأمريكية للسكتات الدماغية في لوس أنجلوس.

وحسب مجلة ”هيلث لاين“، أجرى الباحثون دراسة عن الصحة القلبية لعدد من المشاركين خلال الفترة من عام 1989 حتى عام 1999، وفي نهاية الـ 10 سنوات، أوضحت الدراسة أن هؤلاء المشاركين قد تم تقييمهم من كل المخاطر القلبية مثل السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

وكان عدد المشاركين في الدراسة 5900 شخص من بينهم 384 شخصا يلعبون الجولف، وطبقا للإحصاءات التي تبعت تلك الدراسة فإن نسبة 8% من الذين يلعبون الغولف يعانون السكتات الدماغية، في حين أن المتوسط هو 9%، وهو فارق ليس بكبير.

ومع ذلك بمقارنة معدل الوفيات وجد الباحثون شيئا مثيرا إذ إن ممارسي رياضة الجولف بانتظام يصل معدل الوفيات لديهم إلى 15% مقارنة بباقي المجموعة التي تصل نسبة الوفيات لديهم إلى 24%.

ويقول الدكتور جاي مينتز، مدير قسم القلب بمستشفى ساندرا اتلاس باس للقلب بمدينة نيويورك، إن المشي في أثناء رياضة الغولف يساعد في تنشيط العملية التنفسية للجسم، كما أن الطبيعة الاجتماعية لرياضة الغولف التي تتمثل في التجول والتخاطب مع الأصدقاء في أثناء المشي تساعد كبار السن الذين يصعب عليهم أداء التمارين الرياضة الأخرى الصعبة.

وأضاف الدكتور مينتز أن رياضة الغولف طريقة مهمة للحفاظ على حياتنا من خطر الموت مبكرا، وأن لعب الغولف راجلا أفضل للقلب من استخدام عربة الغولف.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات