اكتشف لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم

اكتشف لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم

اذا كنت من محبي اكتشاف الاماكن الجميلة والغريبة نوعاً ما، ما عليك سوى زيارة البحر الميت والمتمتع بمياهه المميزة. عند ذكر اسمه، قد تسأل لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم؟ من اين جاءت تلك التسمية؟ انها قصة طويلة سنشرحها لك في هذا الموضوع.

اين يقع البحر الميت

أين يقع البحر الميت؟ جغرافياً، ان البحر الميت هو بحيرة ملحية مغلقة تقع في أخدود وادي الأردن ضمن الشق السوري الأفريقي، على خط الحدود الفاصل بين الأردن وفلسطين التاريخية. يشتهر البحر الميت بأنه أخفض نقطة على سطح الكرة الأرضية، حيث بلغ منسوب شاطئه حوالي 400 متر تحت مستوى سطح البحر حسب سجلات عام 2013. تختلف الروايات والقصص حول قصة البحر الميت، فقد أطلق عليه تاريخياً أسماء عدة من بينها بحر الملح، وبحر العربة، والبحر الشرقي، وعمق السديم. كذلك كانت قصة البحر الميت محط جدل واسع حيث ارتبطت فيه بعض الروايات التاريخية. لكن لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم؟ سؤال لا جواب محدد فيه. البعض يجيب انه لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم، بأن تسميته بهذا الاسم جاءت لانه لا تتواجد فيه اي حياة للكائنات الحية. كذلك ان مياهه لا تحتوي على اي كائن حي بسبب ملوحته الشديدة ومناخه الصحراوي والجفاف. كذلك ربط البعض بين قصة البحر الميت بأنه المكان الذي خسف فيه الله قوم لوط. يتميز البحر الميت بشدة ملوحته اذا تبلغ فيه نسبة الاملاح نحو 34 % وهي من اعلى نسب الملوحة بالمسطحات المائية في العالم.

اكتشف لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم

طين البحر الميت

لا يمكن زيارة البحر الميت أو ذكر اسمه من دون التحدث عن طين البحر الميت. اذ يتميز طين البحر الميت بأنه من أغني الطين بالمعادن والأملاح علي مستوي العالم مثل المغنسيوم والبوتاسيوم والصوديو. ويحتوي على نسبة تركيز الأملاح سبعة أضعاف نسبة تركيزها في المحيط. كما يعد طين البحر الميت من أفضل أنواع الطين للعناية بالبشرة والجسم لما له من فوائد مذهلة في معالجة اثار حبوب الشباب وتأخر الشيخوخة. تتوفر الكثير من الاقنعة للبشرة المصنوعة من طين البحر الميت التي تعود بالفوائد على الجلد والبشرة. يتوفر طين البحر الميت في جميع المحلات التي تبيع مستحضرات العناية بالبشرة، ولكن يمكن الحصول عليه مباشرة من البحر الميت حيث يتواجد فيه بعض الاشخصا المتخصصين بإستخراج طين البحر الميت مباشرة من البحر ووضعه في اكياس النايلون وبيعه لقاء مبلغ زهيد.

اكتشف لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم

في المقابل، ان ملح البحر الميت عبارة عن الملح المستخرج من مياه البحر الميت بعد معالجته. تدخل املاح البحر الميت في صناعة العديد من المنتجات الجمالية من بينها الصابون والاقنعة لمعالجة المشاكل الجلدية والعناية بالبشر لاحتوائه على نسبة عالية من الاملاح المعدنية للجسم، وبنسبة تفوق المعادن الموجودة في أي نوع آخر من الأملاح، والعديد من المعادن التي تعيد بناء البشرة وتجددها. ابرز فوائد املاح البحر الميت بأنها تغذي البشرة وتنعشها، وكذلك يعالج ملح البحر الميت الصدفية والاكزيما والجدرية وبعض الامراض الجلدية الصعبة. كذلك يعود ملح البحر الميت بالمنفعة على الشعر عبر خلطات يتم تركيبها تعطي نضارة وحياة للشعر. من فوائد ملح البحر الميت بأنه يعالج قشرة الرأس، ويزيل خلايا الجلد الميت، ويعالج مشاكل الاظفار. لكن في المقابل، هناك فوائد صحية جمّة من املاح البحر الميت، وهي انه يخفف التوتر والاجهاد النفسي، ويخفف بعض الامراض التي تصيب العظام والاوجاع التي قد يعاني منها الانسان. لذلك ينصح بطمر الجسم بكميات من طين البحر الميت وتركه فترة للحصول على نتائج صحية مهمة.

اكتشف لماذا سمي البحر الميت بهذا الاسم

تناقص مساحة البحر الميت

في السنوات الماضية، كان لافتاً للانتباه تناقص مساحة البحر الميت. فما هي الاسباب التي ادت الى تناقص مساحة البحر الميت. حسب سجلات التي صدرت قبل نحو 10 أعوام، بأن مساحة البحر الميت قد تقصلت بنحو 35 % من نسبته. ولفتت الدراسات الى مستوى البحر الميت ينخفص متراً واحداً كل عام. لكن هل من معلومات حول الاسباب التي ادت الى تناقص مساحة البحر الميت. تلفت المعلومات الى ان اسباب عدة تقف وراء ذلك التناقص، ابرزها الاستخدام المكثف لمصادر المياه، وأهمها نهر الأردن، وضخ المياه في الحوض الجنوبي، حيث يتكون البحر الميت حالياً من حوضين، شمالي وجنوبي يقسمهما شبه جزيرة اللسان. ونتيجة للانخفاض المستمر لهذا المستوى، تعرض الجزء الجنوبي من البحيرة للجفاف، حيث إنّ الجزء الجنوبي أقل عمقاً من نظيره الشمالي، ويصل ارتفاع منسوب شاطئه إلى 401 متر تحت مستوى سطح البحر. وقد أدى الانخفاض التراكمي في مستوى المياه إلى تغيرات كبيرة أيضا في تضاريس المناطق المجاورة وفي البحر الأبيض المتوسط بما في ذلك تغيرات لا يمكن الرجوع عنها في الجزء الشمالي، من خلق للمجاري، والانسحاب من الشواطئ، والأضرار التي لحقت بالبنية التحتية (الطرق والجسور) والمحميات الطبيعية.

الكاتب: Zakia Dirani
مقالات ذات صلة