كيفية مواجهة التنمر في المدرسة

كيفية مواجهة التنمر في المدرسة

يمكن أن يصبح التنمر في المدرسة كابوس يهدد الأطفال، مما يجعلهم يرفضون الذهاب إلى المدرسة خوفاً من مواجهة الأطفال المتنمرين، وفي هذا المقال، سوف نتعرف على كيفية مواجهة التنمر في المدرسة، ومساعدة الطفل في الشعور بالأمان أثناء التعلم.

أسباب التنمر المدرسي

حتى يمكننا معرفة كيفية مواجهة التنمر في المدرسة، لابد من الإشارة إلى أسباب التنمر المدرسي، وتشمل:

  • ضعف شخصية الطفل: عندما يجد الأطفال الآخرون أن أحد زملائهم ضعيف، فقد يتسبب هذا في محاولة مضايقته طوال الوقت.
  • اختلاف الطفل: أيضاً من أسباب التنمر المدرسي هو قيام الطفل بتصرفات مختلفة بطريقة ما، مما يسبب تنمر الأطفال الآخرين به.
  • معاناة الأطفال من مشاكل نفسية: في حال معاناة الأطفال من مشاكل نفسية، فيمكن أن يكون التنمر هو رد فعل لديهم، إذ أنهم يشعرون بالنقص، وعادةً ما يكون التنمر في هذه الحالة على أطفال أفضل منهم.
  • تفوق الأطفال: يعتبر تفوق الطفل أمراً جيداً له وللمعلمين، وكذلك للوالدين، ولكنه قد يكون أمر غير مستحب لبعض زملائه غير الموفقين في الدراسة، مما يدفعم للتنمر.
  • تعامل الوالدين مع الأطفال بطريقة خاطئة: أحيانًا يتنمر الأطفال على غيرهم ويتعاملوا معهم بطريقة سيئة لأن هذه هي الطريقة التي يتعامل بها الوالدين معهم.

أنواع التنمر المدرسي

تختلف أنواع التنمر المدرسي التي يمكن أن يقوم بها الطفل، ويجب التعرف عليها لمعرفة كيفية مواجهة التنمر في المدرسة بطريقة صحيحة. تشمل أنواع التنمر المدرسي ما يلي:

  • التنمر الجسدي: يعني هذا النوع استخدام القوة البدنية في التنمر، مثل القيام بضرب الطفل أو الحاق التلف بأغراضه المختلفة.
  • التنمر اللفظي: هو النوع الأكثر شيوعاً من أنواع التنمر في المدرسة، والذي يتضمن إهانة الأطفال أو تخويفهم، أو التحدث عن عيوبهم.
  • التنمر الاجتماعي: ويسمى أيضاً التنمر السري، حيث يصعب اكتشافه، ويكون على هيئة نشر الإشاعات والأكاذيب حول هذا الطفل في المدرسة لمحاولة تشويه سمعته والتقليل منه.

علامات التنمر في المدرسة

يساعد اكتشاف علامات التنمر لدى الطفل في معرفة كيفية مواجهة التنمر في المدرسة، وتشمل هذه العلامات ما يلي:

  • تغير تصرفات الطفل وشعوره بالقلق.
  • عدم رغبة الطفل في تناول الطعام.
  • عدم قدرة الطفل على النوم جيداً.
  • تجنب الطفل لممارسة الأنشطة التي اعتاد عليها من قبل.
  • تغير الحالة المزاجية لدى الطفل.
  • انخفاض التحصيل الدراسي لدى الطفل.
  • تجنب الطفل مواقف معينة، مثل ركوب الحافلة إلى المدرسة.
  • انخفاض ثقة الطفل في نفسه وقدراته.
  • رفض الطفل لذهاب المدرسة.

في حالة ظهور أي من هذه العلامات واستمرارها، فيجب التحدث مع الطفل للتعرف على أسباب هذه التغيرات، والبحث في كيفية مواجهة التنمر في المدرسة، حيث يجب أن يصرح الطفل بما يحدث معه حتى يتمكن والديه من مساعدته.

اضرار التنمر المدرسي

يمكن أن يتسبب التنمر المدرسي في الأضرار التالية على الطفل:

  • شعور الطفل بالخوف والقلق دوماً.
  • انخفاض المستوى الدراسي للطفل نتيجة تفكيره الدائم في هذه المشكلة.
  • ميل الطفل للانعزال والجلوس بمفرده دوماً.
  • تغير سلوكيات الطفل، وقد يصبح طفلاً عدوانياً ويحاول أن يؤذي الأطفال المتنمرين.
  • اهتزاز ثقة الطفل في ذاته، مما يجعله خائف من مواجهة المواقف المختلفة.
  • الإيذاء الجسدي للطفل في حالة التنمر الجسدي.

وفي حالة استمرار التنمر دون علاج للمشكلة، فقد يضر بالحالة النفسية للطفل فيما بعد.

كيفية مواجهة التنمر في المدرسة

والآن نتعرف على كيفية مواجهة التنمر في المدرسة والخطوات الواجب اتباعها في حالة وجود أطفال متنمرين مع ابنك.

  • الاستماع إلى الطفل بهدوء، حتى يشعر بالأمان ويحكي كافة التفاصيل، أما في حالة الصراخ في وجهه، أو لومه على صمته، فسوف يشعر الطفل بالذعر، ولن يتحدث معك مرة أخرى.
  • مساندة الطفل ليشعر بأن والديه يقفا بجانبه ولن يتخلو عنه، وذلك من خلال الذهاب إلى المدرسة في أسرع وقت ممكن.
  • التحدث مع المدرسة حول المشكلة لمعرفة الأسباب والحلول الممكنة، فعادةً ما يكون لدى المدرسة قوانين خاصة بالتعامل مع الأطفال المتنمرين، وطرق معاقبتهم.
  • مساعدة الطفل على مواجهة الأطفال المتنمرين وعدم الخوف منهم أو الهروب، فيجب عدم منع الطفل من المدرسة كوسيلة لحل المشكلة، بل ينبغي تشجيعه على الذهاب بشكل طبيعي دون قلق.
  • التأكيد على الطفل بعدم استخدام القوة والضرب في التعامل مع المتنمر، بل يجب أن يتعامل الطفل مع الموقف بطريقة صحيحة، حتى لا يعتاد الطفل على العنف والتصرف بطريقة خاطئة، وعليه أن يبلغ المدرسة فور تكرر المشكلة.
  • لا تنقل غضبك وانزعاجك إلى طفلك حتى لا يزداد خوفه وقلقه، فأنت مصدر الطمأنينة والأمان له في كل وقت ومكان.
  • متابعة الموقف مع الطفل بشكل يومي مع الطفل والمدرسة لحين التأكد من حل المشكلة في المدرسة، وفي حالة صعوبة حل المشكلة في المدرسة، فيجب التحدث مع أهل الطفل.
  • مدح الطفل دوماً، لتعزيز قدراته وامكانياته، وكذلك لمساعدته في استعادة ثقته بذاته، فهي من الأمور الهامة التي يحتاج إليها الطفل في هذا الموقف.
الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة
التعليقات