طرق علاج الخوف عند الأطفال

طرق علاج الخوف عند الأطفال

يعتبر الخوف من الأمور الشائعة عند الأطفال، فقد تجد طفلك يختبىء خلف الأريكة أثناء عاصفة رعدية، أو يخاف من الشخصيات التي ترتدي ملابس تنكرية، ولكن في حالة ملاحظة خوف الطفل الدائم من كافة الأشياء، فيجب أن تتعرف على الأسباب، وكيفية علاج الخوف عند الأطفال.

أسباب الخوف عند الأطفال

حتى يمكن معرفة كيفية علاج الخوف عند الأطفال، يجب أن نتعرف على الأسباب. يمكن أن يكون الخوف عند الأطفال ناتجاً عن أحد الأسباب التالية:

  • مرور الطفل بتجربة ضارة أو سلبية جعلته يشعر بالخوف من كل شيء، مثل التعرض لحادث أو رؤية شخص يتوفى أمامه، أو التعرض لسرقة، أو اجراء عملية جراحية.
  • اتباع أسلوب الترهيب الدائم مع الطفل لتقويم سلوكياته: يتبع بعض الآباء أسلوب الترهيب الدائم مع الطفل في مختلف المواقف، مما يجعلهم يشعرون بالقلق في كل وقت.
  • التعامل بقسوة مع الطفل والإساءة له: من خلال الصراخ في وجههم طوال الوقت والسخرية منهم والتحدث بطريقة غير لائقة عنهم.
  • محاكاة الطفل لأطفال آخرين من حوله: قد يكون خوف الطفل ناتجاً عن محاكاته لأطفال آخرين يشعرون بالخوف من الأشياء المحيطة بهم أو يصورون له بأن هناك أشياء مخيفة حولهم.
  • اتباع أسلوب العقاب الشديد مع الطفل: والقيام بضرب الطفل حينما يخطىء، مما يجعله يخاف دوماً من كل شيء يفعله حتى وان لم يكن خطأ.
  • اجبار الطفل على أمور يرفضها وتسبب له الخوف: مثل القفز في الماء، فقد لا يتناسب هذا مع مرحلته العمرية الحالية، أو قد يزيد من شعور الطفل بالخوف لأنه لا يحب مثل هذه الأشياء، وبالتالي فإن اجباره عليها سيزيد من خوفه وليس العكس.

طرق علاج الخوف عند الأطفال

إذن كيف نساعد الأطفال على الشعور بالشجاعة؟ المفتاح هو مهارة غير مرئية تسمى التنظيم الذاتي. التنظيم الذاتي هو في الأساس القدرة على معالجة وإدارة عواطفنا وسلوكياتنا بطريقة صحية. إنه ما يمنحنا القدرة على التحدث مع أنفسنا أو الشعور بالأشياء دون التصرف بناءً عليها. يمارس معظم البالغين التنظيم الذاتي دون تفكير ثانٍ. فكر في الشعور بلحظة من الخوف قبل طمأنة نفسك أنه لا يوجد شيء مخيف حقًا في غرفة مظلمة. لكن بالنسبة للأطفال، فإن بناء التنظيم الذاتي يستغرق وقتًا وممارسة ومساحة للتعلم - مما يعني أن الآباء يشعرون بالراحة مع ترك الأطفال غير مرتاحين قليلاً أثناء اكتشافهم للأشياء.

نريد أن نمنح الأطفال فرصة التدرب على تجاوز المواقف الصعبة، ولكن بالنسبة لكثير من الآباء، فإن قول ذلك أسهل من فعله. عندما ترى طفلك في محنة، فإن الاستجابة الطبيعية هي الرغبة في تحسينه، خاصة إذا كان الإصلاح يبدو سهلاً. ولكن، على الرغم من أن القفز قد يساعد طفلك على أن يكون أقل خوفًا في الوقت الحالي، إلا أنه على المدى الطويل قد يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة له لتعلم كيفية تهدئة نفسه. إذا تلقى الأطفال رسالة مفادها أن أمي أو أبي سيكونون دائمًا هناك للقيام بالراحة، فليس هناك الكثير من الحوافز أو الفرص لتعلم كيفية القيام بذلك بأنفسهم.

بالطبع هذا لا يعني سحب كل الدعم، فمثلاً لا يجب وضع طفلك فجأة في غرفة نومه المظلمة وقول" إلى اللقاء! كن شجاعا! أراك في الصباح!"، ولكن الطريقة الصحيحة هي إرشاد الأطفال برفق حتى يصبحوا مستعدين لتولي زمام الأمور بأنفسهم. "فيجب توفير المساند التي يحتاجون إليها ليقفوا بمفردهم."

وللمساعدة في علاج الخوف عند الأطفال، ينصح باتباع الإرشادات التالية:

  • ساعد طفلك على التحدث عما يخيفه. قد يعرف الأطفال ما يخافون منه، لكن ليس لديهم دائمًا الكلمات التي يشرحونها. ولذلك ينصح بطرح أسئلة محددة على الطفل، فعلى سبيل المثال، إذا كان الطفل يخاف من الكلاب، يمكنك أن تقول ، "ما الذي يجعل الكلاب مخيفة؟" "هل فاجئك كلب أو ضربك؟" "هل هناك كلب معين تخاف منه؟" بمجرد أن تفهم بشكل أفضل ما يخاف طفلك منه، سيكون لديك فكرة أوضح عن كيفية مساعدته في العمل من خلاله.
  • تحديد أسباب خوف الطفل: يساعد هذا في علاج الخوف عند الأطفال. تشمل بعض مخاوف الطفولة الشائعة ما يلي:
    • أن يكون وحيدًا.
    • الظلام.
    • الكلاب أو الحيوانات الكبيرة الأخرى.
    • الحشرات الصغيرة.
    • المرتفعات.
    • نزول حمام السباحة.
    • أخذ الحقن أو الذهاب إلى الطبيب.
    • سماع أصوات غير مألوفة أو عالية
    • الوحوش الخيالية الموجود تحت السرير، إلخ.

بمجرد أن تعرف أسباب خوف الطفل، يمكن المساعدة في علاج الخوف عند الأطفال، وذلك بالتحدث معه حول هذا الأمر، وتجربته أمام الطفل بنفسك ليتأكد من عدم وجود شيء يستدعي القلق.

علاج الخوف عند الأطفال عند النوم

لأن الخوف عند النوم من الأمور الشائعة لدى الطفل، فسوف نساعدك في علاج الخوف عند الأطفال عند النوم بإجراءات صحيحة.

اجلس مع طفلك لوضع أهداف معقولة. على سبيل المثال، إذا احتاج إلى الجلوس معه في الغرفة حتى ينام، فيمكنك الموافقة على أنه سيحاول إطفاء الضوء والنوم بمفرده بحلول نهاية الأسبوع. بمجرد تحديد الهدف، تحدث من خلال الخطوات التي ستتخذها للوصول إليه، وتحلى بالصبر على سبيل المثال ، قد تكون الخطة:

  • الليلة الأولى: توافق على قراءة كتابين، وإطفاء الأنوار، واستخدام اضاءة خافتة، ثم الجلوس بهدوء معه دون حديث أو لعب حتى ينام.
  • الليلة الثانية: اقرأ كتابًا واحدًا، ثم أطفئ الأنوار وافتح الضوء الخافت. ستترك الباب مفتوح قليلاً وستكون في الخارج مباشرة، ولكن ليس في الغرفة.
  • الليلة الثالثة: اقرأ كتابًا واحدًا، ثم استخدم الإضاءة البسيطة وأغلق الباب.
  • الليلة الرابعة: اقرأ كتابًا، ثم أطفيء الأنوار وأغلق الباب.

قدم التشجيع وتحلى بالصبر، فيجب على الآباء أن يتذكروا أن التغيير يستغرق وقتًا، وأن الخوف شعور قوي للغاية. حافظ على ثباتك وامدح العمل الشاق لطفلك: "اعتقدت أنه كان شجاعًا حقًا منك للبقاء في غرفتك لمدة نصف ساعة. دعني أرى ما إذا كان بإمكانك الذهاب لفترة أطول غدًا! "

دع طفلك يعرف أنك تعتقد أنه يستطيع معالجة مخاوفه، حتى لو لم يكن متأكدًا بعد. "قول أشياء مثل،" لقد تمكنت من فعل هذا! " أو ، "أنت شجاع جدًا!" يمكن أن يساعد طفلك على الشعور بمزيد من الثقة، وخاصةً أن الطفل يحتاج إلى بضع محاولات قبل أن يتغلب على مخاوفه، لذلك لا تستسلم.

إذا بدت مخاوف طفلك وكأنها قد تكون شيئًا أكثر خطورة، فحدد موعدًا للتحدث مع أحد المتخصصين لمعرفة كيفية علاج الخوف عند الأطفال بطريقة صحيحة.

الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة
التعليقات