انتبه.. "الشاي" يهدد صحة طفلك

انتبه.. "الشاي" يهدد صحة طفلك

يعتقد بعض الآباء أن الشاي يمكن أن يوفر مجموعة من المزايا للطفل، مثل تحسين الهضم والمناعة، أو قد يكون وسيلة ليتناول الطفل بعض الحليب إذا كان يرفض كوب الحليب الصافي.

لكن هل يستطيع الطفل شرب الشاي مثل الكبار ليجني فوائده؟ وهل تخفّف إضافة البسكويت أو الكعك من آثاره الجانبية؟ وإذا كان ذلك ممكناً في أي سن يمكن للطفل تناول الشاي؟

للشاي آثار جانبية تجعله مشروباً للأشخاص البالغين بشكل أساسي وليس للأطفال. يتسبب الشاي في إعاقة امتصاص الجسم لمغذيات مثل الكالسيوم والحديد. ويؤثر قصور الكالسيوم المستمر لدى الطفل على الدماغ والعضلات والجهاز العصبي والنمو الهيكلي.

ومن الآثار الجانبية الأخرى لشرب الشاي: انخفاض كثافة العظام، وآلام الجسم خاصة الأطراف السفلية، وضعف العضلات.

وماذا عن إضافة الحليب؟ ليس صحيحاً أن خلط الشاي بالحليب يوفر ميزة الاستفادة من الكالسيوم الموجود في الحليب لأن الشاي يعيق هذه الفائدة، كما تمارس مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي تأثيرات على الجهاز العصبي، وتؤثر مكونات الشاي على استفادة الجسم من بروتينات الحليب.

وماذا عن الشاي والبسكويت؟ يحتوي البسكويت عادة على سكريات زائدة، ونكهات مضافة، ومواد حافظة تؤثر جميعها على نمو عضلات وأعصاب الطفل، أي أن إضافته إلى الشاي ستزيد الأضرار.

والشاي الأخضر؟ بإمكان الطفل شرب الشاي الأخضر لأنه يفيد في وقاية الأسنان من التسوس والوقاية من الإنفلونزا. يحتوي كوب الشاي الأخضر على 100 ملغ من الكافيين لذلك ينبغي تأخير تقديمه للشاي إلى حين بلوغه 8 سنوات على الأقل، أو البحث عن أنواع منزوعة الكافيين.

الشاي من المشروبات المفضلة للكثيرين، إلا أن تناولها من قبل الصغار ليس صحياً، فبحسب موقعleicestermercury قالت شارلوت ستيرلنغ ريد أخصائية تغذية متخصصة في تغذية الرضع والأطفال الصغار “ليس من المثالي تقديم الشاي أو القهوة لأي طفل دون سن الخامسة والسبب الرئيسي في ذلك هو احتوائه على الكافيين “.

حيث يعتبر الكافيين من أبرز المواد التى تؤثر على صحة الجسم وتزيد من خطر اصابته بالأمراض، وأضافت: “فقط لأن ذلك جيد بالنسبة لبعض الناس لا يعني أنه للجميع إنه يؤثر علينا جميعًا بشكل مختلف، لا يعني ذلك أنه سيكون له بالتأكيد تأثير هائل على صحة الطفل ، لكننا لا نعرف بشكل قاطع ، لذلك من الأفضل تجنبه”.
بصرف النظر عن التأثير غير المعروف للكافيين ، لا تنطوي محاطر الشاي عليه فقط، فهناك عنصر آخر من الشاي يمكن أن يؤثر على الأطفال، وأوضحت شارلوت: “هناك أيضًا شيء في الشاي يسمى التانيس يؤثر على تناول الحديد ويقلل منه، فالأطعمة الغنية بالحديد مثل البيض والأسماك ليست شيئًا نربطه حقًا بالأطفال الصغار، لذلك إذا كانوا يشربون الشاي بانتظام فسوف يتأثر القليل من الحديد الذي يحصلون عليه، بطريقة مماثلة ، كما لا أنصح الكبار أبدًا بشرب الشاي مع وجبة غداء أو وجبة كبيرة أيضًا.

الكاتب: Mohanad Ghandour
مقالات ذات صلة
التعليقات