أسباب تأخر النطق عند الطفل وعلاجه

أسباب تأخر النطق عند الطفل وعلاجه

يعتبر تأخر النطق عند الأطفال من المشكلات التي تسبب قلق الآباء والأمهات، وخاصةً مع تقدم عمر الطفل، ولذلك سوف نتناول هذا الأمر لنتعرف على أسباب تأخر النطق عند الأطفال وكيفية علاج المشكلة.

أسباب تأخر الطفل في النطق

تؤدي بعض الأسباب إلى تأخر النطق عند الأطفال، وهي:

مشاكل الفم الحركية

غالبًا ما يحدث تأخر النطق عند الطفل نتيجة وجود مشكلة في مناطق الدماغ التي تتحكم في العضلات المسؤولة عن الكلام. نتيجة لذلك، قد يكافح الأطفال لإصدار الأصوات لأنهم لا يستطيعون تنسيق حركة الشفاه واللسان والفك.

عندما لا يتواصل الدماغ مع عضلات الوجه، وهي حالة تسمى تعذر الأداء، لا يستطيع الأطفال تحريك العضلات اللازمة للكلام. يحدث اضطراب حركي فموي آخر، وهو عسر الكلام، عندما تكون العضلات التي تتحكم في الوجه والشفتين واللسان أضعف من أن تعمل بشكل صحيح.

التوحد

غالبًا ما يتسبب التوحد في تأخر النطق عند الطفل، كما يؤثر اضطراب طيف التوحد على تطور اللغة بطرق أخرى.

يواجه الأطفال المصابون بالتوحد صعوبة في التواصل غير اللفظي، لذلك قد لا يشيرون إلى التعبير عن احتياجاتهم قبل 12 شهرًا.

أيضاً يسبب التوحد مشكلة شائعة أخرى لتأخر الكلام واللغة، وقد لا يفهمها الآخرون لأنهم يواصلون تكرار نفس الكلمات، وعادة ما تكون عبارة سمعوها في برنامج تلفزيوني أو لعبة فيديو أو فيلم.

مشاكل السمع

تؤدي صعوبة السمع بشكل كبير إلى تأخر النطق عند الطفل لأنها تعيق قدرته على التحدث واستخدام اللغة وفهم الآخرين. يعاني بعض الأطفال من مشكلة سمعية تسمى اضطراب المعالجة السمعية التي تمنعهم من فهم ما يسمعونه.

الإعاقة الذهنية

غالبًا ما يعاني الأطفال المصابون بإعاقة ذهنية من تأخيرات تطورية واسعة النطاق تؤثر على كلامهم ولغتهم وتعلمهم ونموهم الاجتماعي والعاطفي والجسدي.

قد يواجه هؤلاء الأطفال صعوبة في إنتاج أو نطق الكلمات التي يمكن للآخرين فهمها. قد يكافحون أيضًا لتجميع الجمل معًا أو لفهم اللغة.

أهم شيء يجب تذكره بشأن تأخر النطق عند الطفل هو أن التشخيص والعلاج المبكر يحدثان فرقًا كبيرًا. من خلال التدخل المكثف، يمكننا علاج المشكلة.

متى يكون الطفل متأخر في النطق

تشمل علامات تأخر النطق عند الطفل ما يلي:

لديه صعوبة في تقليد الأصوات

يجب أن يكون الأطفال الذين يبلغون من العمر 18 شهرًا أو أكثر قادرين على تقليد الأصوات.

بمجرد أن يبلغوا من العمر عامين، يجب أن يكونوا قادرين على قول كلمات تتجاوز مجرد تقليد الأصوات. يجب أن يتم تقليدك لتشجيعهم على قول "ماما" و "دادا" واستخدام تلك الكلمات البسيطة وما شابهها قبل 18 شهرًا.

تفضيل الإيماءات على النطق

إذا كان طفلك لا يستخدم الإيماءات للتواصل قبل 12 شهرًا، فقد يكون ذلك علامة على تأخر النطق عند الطفل. الإيماءات هي طريقة مبكرة للتواصل ومقدمة للحديث. ومع ذلك، إذا كان طفلك يبلغ من العمر 18 شهرًا أو أكبر ولا يزال يفضل الإيماءات على إصدار الضوضاء أو نطق الكلمات للتواصل، فقد يكون ذلك علامة على تأخر النطق عند الطفل.

أيضاً يجب أن يصدر الأطفال أصوات هديل وأصوات أخرى مثل الأطفال، وإذا لم يفعلوا ذلك، فهذه علامة حمراء أخرى.

لا يمكنه اتباع التعليمات الشفهية البسيطة

في سن الثانية، يجب أن يكون الأطفال الصغار قادرين على فهم واتباع الإرشادات البسيطة كما لو كنت تسألهم "من فضلك أحضر لي اللعبة". في حين أن تأخر النطق عند الطفل يتعلق بعدم قدرة الطفل على الكلام (على عكس تأخير اللغة بشكل أوسع)، فإن عدم القدرة على فهم اللغة هو علامة تحذير على التأخير الذي يجب البحث عنه.

تدرب على استخدام اللغة لتقديم طلبات من طفلك الدارج لاختبار ذلك (جنبًا إلى جنب مع التحدث معه بانتظام لمساعدته على تعلم اللغة ، بالطبع).

لا يمكنه نطق الكلمات وفهمها

يجب أن يكون الآباء على وشك فهم حوالي نصف حديث الطفل في عمر عامين. في سن الثالثة، يجب أن يكونوا قادرين على فهم 75 بالمائة. يجب أن يفهم الأطفال في سن الرابعة جيدًا حتى من قبل الغرباء. إذا كان لديهم مشكلة في تذكر الكلمات التي تعلموها بالفعل، فهذا سبب آخر للتواصل مع الطبيب.

لا يستخدم 25 كلمة على الأقل في سن الثانية

عندما يبلغ الطفل من العمر سنتين وثلاث سنوات، يجب أن تصل قائمة الكلمات التي يقولها إلى مستوى لا يمكنك تتبعه بعد الآن. قد تكون علامة على تأخر النطق عند الطفل إذا لم يستخدم 25 كلمة على الأقل في سن الثانية، ومن المفترض أن تنفجر إلى قائمة أطول بكثير بحلول نهاية ذلك العام.

يجب أن يتمكن الأطفال الذين يبلغون من العمر عامين من استخدام تركيبات مكونة من كلمتين مثل "إحضار الكرة" أو "الرغبة في تناول الطعام". في حين أن 25 كلمة في سن الثانية مدعاة للقلق، يجب أن يكون معظم الأطفال قادرين على نطق 50 كلمة أو أكثر في عيد ميلادهم الثاني.

هناك الكثير من التباين في عدد الكلمات الموصى به حسب العمر لأن المعالم الرئيسية سلسة وفردية لكل طفل. إذا كان الطفل "متأخرًا" باستمرار في معالمه ولكنه يتقدم بوتيرة متسقة معها، فهذا مجرد جدول زمني خاص به وليس مشكلة في العادة. ومع ذلك، إذا كان طفلك يمضي قدمًا في جميع التطورات الأخرى مثل المشي ولكن ليس مع اللغة، فقد يكون تأخير الكلام أقل من 25-50 كلمة عند بلوغه سن الثانية.

كيف اساعد طفلي على النطق

يجب استشارة الطبيب لمعرفة كيفية التعامل مع الطفل المتاخر في النطق، فإلى جانب العلاج الطبي من خلال جلسات التخاطب والأدوية، يمكن أن يلعب الوالدان دوراً هاماً لعلاج تأخر النطق عند الطفل. تشمل هذه الإجراءات ما يلي:

  • ركز على التواصل: تحدث مع طفلك، وغني، وشجعه على تقليد الأصوات والإيماءات.
  • اقرأ لطفلك: ابدأ القراءة عندما يكون طفلك رضيعًا. ابحث عن الكتب اللينة أو اللوحية المناسبة للعمر أو الكتب المصورة التي تشجع الأطفال على النظر أثناء تسمية الصور.
  • استخدم المواقف اليومية لبناء حديث طفلك ولغته، تحدث طوال اليوم. قم بتسمية الأطعمة في متجر البقالة، واشرح ما تفعله أثناء طهي وجبة أو تنظيف غرفة، والإشارة إلى الأشياء الموجودة في جميع أنحاء المنزل.
الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة
التعليقات