من الأكثر "كآبة".. الرجال أم النساء؟

من الأكثر "كآبة".. الرجال أم النساء؟

توصلت دراسة أجرتها جامعة كوليدج لندن إلى أن الرجال أكثر ميلا للوحدة والكآبة مع تقدم العمر، ولكن النساء يزددن رضاهم بحياتهم في التقاعد، كما نشر موقع "أبا".

أثبتت الدراسة أن النساء يكونون أكثر سعادة بمجرد توقفهم عن العمل، ولكن الرجال الأكبر سنًا أكثر عرضة للشعور بالوحدة أو العيش بمفردهم، حيث تتبع باحثو جامعة كوليدج لندن أكثر من 11000 رجل وامرأة تزيد أعمارهم عن 50 عامًا من 2002-2009.

وترصد هذه الدراسة الرئيسية بانتظام عددًا من العوامل، بما في ذلك الصحة والرفاهية والظروف المالية والمشاركة الاجتماعية، حيث اكتشف الباحثون أن الرضا عن الحياة ونوعية الحياة قد تدهورت في السنوات الأربع الماضية في هذه الفئة العمرية، وتأثر الرجال بشكل خاص بهذا التغيير حيث ظهرت أعراض إكتئاب على 18.7٪، بينما كان 11.5 فقط من النساء لديهم أعراض متشابهة.

وكشفت الدراسة أن الرجال الذين يبلغون من العمر 75 عامًا أو أكثر يعانون من ضعف الرفاهية، خاصة مع ارتفاع معدلات أعراض الاكتئاب، وانخفاض الرضا عن الحياة، ونوعية الحياة السيئة، وارتفاع معدلات الشعور بالوحدة.

ويقترح الباحثون أن الرجال المتأثرون بالوحدة يشعرون بإحساس أكبر بالعزلة عندما يغادر الأطفال المنزل أو عندما يغيب الشركاء والأصدقاء، وقال البروفيسور السير مايكل مارموت، الباحث الرئيسي في الدراسة من جامعة كوليدج لندن: "الرجال الأكبر سنا من المرجح أن يعيشون حياة الوحدة لأن النساء يموتون في وقت مبكر.

كما تؤكد الدراسة أهمية الاتصال الاجتماعي المتكرر، حيث وجدت أن الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 64 عامًا والذين كانوا على اتصال متكرر بالأصدقاء والأقارب كانوا أقل عرضة للإصابة بأعراض الاكتئاب، بنسبة 13.1٪.

ووجدت الدراسة أيضًا أن الثروة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بجميع جوانب الرفاهية، حيث يعاني الأفراد الأكثر ثراءً من أعراض اكتئاب أقل، ورضا أكبر عن الحياة، ونوعية حياة أفضل، ومستويات أقل من الوحدة.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات