ماذا نأكل عند انخفاض الضغط؟

ماذا نأكل عند انخفاض الضغط؟

يلعب الطعام دوراً هاماً في الحفاظ على مستويات ضغط الدم، ويختلف الطعام المناسب لمريض ارتفاع ضغط الدم، عن الطعام الأنسب لانخفاض ضغط الدم، وفي هذا المقال، سوف نتعرف على ماذا نأكل عند انخفاض الضغط.

درجات انخفاض الضغط

غالباً ما يكون ضغط الدم الطبيعي أقل من 120/80، وفي حالة انخفاض ضغط الدم فهذا يعني انخفاض الضغط الطبيعي عن من 90/60، ولدى الأشخاص الأصحاء، لا يشكل انخفاض ضغط الدم خطر ولا يحتاج إلى القلق، ولكن قد يكون انخفاض ضغط الدم مؤشراً لوجود مشكلة صحية خفية، وخاصةً عندما يصيب الأشخاص في سن متقدم، فهذا يعني عدم تدفق الدم بشكل جيد إلى أعضاء الجسم بما في ذلك القلب.

أسباب انخفاض الضغط

، قبل أن نعرف ماذا نأكل عند انخفاض الضغط، يجب أن نلقي الضوء على اسباب انخفاض الضغط. لا يوجد سبب محدد لانخفاض ضغط الدم، ولكنه قد يظهر مع أمور أخرى مثل:

  • مرحلة الحمل لدى المرأة.
  • وجود اضطرابات في بعض هرمونات الجسم، والتي تؤثر على بعض الوظائف، مثل مرض السكري، أو انخفاض معدل السكر بالدم، أو قصور الغدة الدرقية. 
  • بعض الأدوية مثل أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم أو أدوية الاكتئاب أو الإصابة بمرض باركنسون.
  • مشاكل القلب مثل عدم انتظام ضربات القلب أو فشل القلب.
  • حدوث تمدد في الأوعية الدموية.
  • الإصابة بضربة الشمس.
  • الإصابة بمرض الكبد.

هل انخفاض الضغط يسبب الوفاة؟

قد يشكل انخفاض الدم خطراً على الحياة، وذلك في حالة حدوثه بشكل مفاجىء، وقد يرجع ذلك لأحد الأسباب التالية:

  • انخفاض أو ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • النزيف الشديد الذي يسبب فقدان الدم.
  • الإصابة بأمراض في عضلة القلب مما يؤدي إلى قصور القلب.
  • حدوث تعفن في الدم نتيجة الإصابة بالتهاب شديد في الدم.
  • الإصابة بالجفاف الناتج عن الإسهال أو كثرة التقيؤ أو الحمى.
  • حدوث رد فعل تحسسي مفرط في الجسم، مما يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب.
  • رد فعل تجاه بعض الأدوية.

ولتفادي المخاطر السابقة، يجب معرفة ماذا نأكل عند انخفاض الضغط.

اعراض انخفاض الضغط

يعتبر انخفاض الضغط المزمن بدون ظهور علامات انخفاض الضغط من المؤشرات الخطيرة، حيث يمكن أن يتسبب انخفاض ضغط الدم المفاجىء إلى حدوث مضاعفات شديدة، مما يؤثر على امداد القلب والدماغ بكمية الدم الكافية.

ويمكن أن تحدث الإصابة بانخفاض ضغط الدم المفاجىء عند القيام بتغيير الوضعية فجأة من الاستلقاء أو الجلوس إلى وضعية الوقوف، وهو نوع من انخفاض الضغط الذي يسمى انخفاض ضغط الدم الانتصابي، أو انخفاض ضغط الدم الوضعي، كما أن هناك نوع من انخفاض ضغط الدم الذي يحدث عند الوقوف لفترة طويلة، ويسمى انخفاض ضغط الدم بوساطة عصبية.

ينتج انخفاض ضغط الدم الوضعي صعوبة قيام الجهاز العصبي أو القلب والأوعية الدموية بالاستجابة لهذه التغيرات المفاجئة بشكل جيد، ففي أغلب الحالات، تتجمع بعض الدماء في الأطراف السفلية أثناء الوقوف، وفي حالة عدم معالجة هذه المشكلة، فقد يحدث انخفاض ضغط الدم، ولكن يمكن أن يقوم الجسم بإرسال اشارات إلى القلب حتى تتسارع ضرباته وللأوعية الدموية حتى تنقبض لتفادي حدوث مضاعفات، ولكن في حالة عدم حدوث هذا، أو حدوثه ببطء، فقد يسبب انخفاض ضغط الدم الوضعي، ويمكن أن ينتج عنه دوار واغماء.

ويعتبر تقدم العمر أحد العوامل التي تسبب انخفاض ضغط الدم، وذلك نتيجة التغيرات التي تحدث للجسم في المراحل المتقدمة من العمر، كذلك يصبح تدفق الدم أبطأ، كما يمكن أن تتراكم الترسبات داخل الأوعية الدموية، مما يؤثر على وظائفها الطبيعية.

علاج انخفاض الضغط

نادرًا ما يحتاج انخفاض الضغط إلى علاج، وذلك في حالة عدم وجود أعراض، أو مع وجود أعراض خفيفة، ولكن إذا أدى انخفاض الضغط إلى حدوث أعراض، فيجب استشارة الطبيب لمعرفة علاج انخفاض ضغط الدم وفقاً لسبب حدوثه، فعلى سبيل المثال، اذا كان سبب انخفاض ضغط الدم هو تناول بعض الأدوية، فقد يوصي الطبيب بتغيير هذه الأدوية أو تغيير الجرعة، ولكن ينبغي عدم التوقف عن تناول الدواء إلا بوصف من الطبيب.

في حالة عدم وضوح سبب انخفاض الضغط، أو عدم تناول علاج، فسوف يصف الطبيب علاج للمساعدة في تعديل مستويات ضغط الدم وتخفيف الأعراض، وتختلف طرق علاج انخفاض الضغط وفقاً لعدة عوامل، مثل نوع انخفاض ضغط الدم، وصحة المريض، والمرحلة العمرية له، وتشمل الطرق ما يلي:

  • تناول الملح: يساعد تناول الملح في علاج انخفاض الضغط، ولكن يجب عدم الإفراط في تناوله لأنه قد يؤدي إلى مشاكل صحية مثل قصور القلب، وخاصةً مع تقدم العمر.
  • الإكثار من شرب الماء: حيث تساعد السوائل في زيادة حجم الدم وتقليل فرص الإصابة بالجفاف، وهي أمور هامة أثناء علاج انخفاض ضغط الدم.
  • ارتداء الجوارب الداعمة أو الضاغطة: وهي عبارة عن جوارب مرنة تساعد على تقليل الألم وانتفاخ الدوالي، كما أنها تعزز تدفق الدم من الساق إلى القلب.
  • تناول الأدوية التي تساعد في علاج انخفاض الضغط االانتصابي، وذلك بعد وصف الطبيب لهذه الأدوية، حيث تساعد في رفع نسبة الضغط عند الوقوف، وذلك عن طريق تقليل تمدد الأوعية الدموية.

ويجب استشارة الطبيب ماذا نأكل عند انخفاض الضغط للمساعدة في رفعه بشكل طبيعي.

ماذا نأكل عند انخفاض الضغط؟

يتساءل كثير من الأشخاص ماذا نأكل عند انخفاض الضغط، وكما ذكرنا من قبل، يمكن أن تساعد الأطعمة الغنية بالملح على رفع ضغط الدم، ولذلك ينصح بتناول الشوربة المعلبة، والجبن القريش، والسمك المدخن والزيتون، والمخلل، فهي أطعمة تحتوي على مستويات عالية من الملح.

كما يمكن أن يساعد الكافيين مثل القهوة والشاي على رفع ضغط الدم بشكل مؤقت، وذلك من خلال تعزيز وظائف القلب والأوعية الدموية، ورفع معدلات ضربات القلب.

ومع ذلك، يجب عدم الإفراط في تناول الأملاح والكافيين لأنها يمكن أن تسبب أضرار على الصحة.

الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة