كل ما تريد معرفته عن جدري القرود

كل ما تريد معرفته عن جدري القرود

جدرى القرود هو مرض نادر يسببه فيروس جدري القرود، ولكنه انتشر مجدداً في الآونة الأخيرة، ولذلك بدأت منظمة الصحة العالمية إلى التحذير منه، وفي هذا المقال، سوف نتعرف على كل المعلومات عن جدري القرود وعلاجه.

كيف ينتقل جدري القرود؟

تعد ملامسة القرود بشكل مباشر هو سبب مرض جدري القرود الأساسي، إذ ينتشر جدرى القرود عند ملامسة حيوان أو شخص مصاب بالفيروس، وينتقل هذا الفيروس من حيوان إلى شخص من خلال الجلد، مثل اللدغات أو الخدوش، أو من خلال الاتصال المباشر بدم الحيوان المصاب أو سوائل الجسم أو آفات الجدري (القروح).

يمكن أن ينتقل جدري القرود من شخص لآخر، ولكنه أقل شيوعًا، ويحدث الانتقال من شخص لآخر عندما تتلامس مع القروح أو الجلطات أو قطرات الجهاز التنفسي أو السوائل الفموية لشخص مصاب، عادةً من خلال المواقف الحميمة مثل الحضن أو التقبيل أو الجنس.

يمكنك أيضًا الإصابة بجدري القرود عن طريق ملامسة مواد ملوثة مؤخرًا مثل الملابس والفراش والبياضات الأخرى التي يستخدمها شخص مصاب أو حيوان مصاب.

اعراض جدري القرود

يبدأ الطفح الجلدي لجدري القرود كبقع حمراء مسطحة ترتفع، وتمتلئ بالسوائل والقيح ، ثم تتقشر وتتساقط، وعادة ما يستغرق جدري القرود من أسبوعين إلى أربعة أسابيع حتى يتم التعافي معه، وفي حالة التعرض له، فسيقوم الطبيب بمتابعة الحالة حتى يتم علاج الطفح الجلدي.

يمكن أن يكون طفح جدري القردة مؤلماً، مع ظهور بقع تتغير بمرور الوقت قبل أن تتساقط.

بعد التعرض إلى فيروس جدري القرود، قد يستغرق الأمر عدة أيام إلى بضعة أسابيع قبل ظهور الأعراض. وتتشابه اعراض جدري القرود مع اعراض الأنفلونزا، بما في ذلك:

  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • صداع الراس.
  • آلام العضلات.
  • إعياء.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.

بعد بضعة أيام، غالبًا ما يظهر الطفح الجلدي، والذي يبدأ على شكل نتوءات حمراء مسطحة يمكن أن تكون مؤلمة، وتتحول هذه النتوءات إلى بثور تمتلئ بالصديد، وفي النهاية، تتقشر البثور وتتساقط - يمكن أن تستمر الإصابة بأعراض جدري القرود من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، كما يمكن ملاحظة بعض الأعراض الأخرى، مثل تقرحات في الفم أو فتحة الشرج.

لا تظهر جميع الأعراض على كل شخص مصاب بجدرى القرود، وليس هناك نمط محدد لهذه الأعراض، وحتى مع عدم ظهور علامات جدري القرود، فلا يزال بإمكانك نشرها للآخرين من خلال الاتصال الوثيق لفترة طويلة.

خطورة فيروس جدري القرود

على الرغم من عدم وجود حالات وفاة متعارف عليها عند الإصابة بجدري القرود، لكن يمكن أن يؤدي جدري القرود إلى مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي والتهابات الدماغ أو العينين.

تشخيص جدري القرود

في بادىء الأمر، قد يشتبه الطبيب في الإصابة بأمراض طفح جلدي أخرى، مثل الحصبة أو جدري الماء، ولكن عادةً ما تميز الغدد الليمفاوية المتضخمة جدرى القرود عن غيره من أنواع الجدري.

لتشخيص جدري القرود، يطلب الطبيب عينة من نسيج القرحة المفتوحة (الآفة)، ثم ارسالها إلى المختبر لاختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) (البصمات الجينية)، وقد تتطلب الحالة سحب عينة دم للتحقق من وجود فيروس جدري القرود أو الأجسام المضادة التي يصنعها الجهاز المناعي للدفاع عنه.

علاج جدري القرود

عادةً ما يكون جدري القرود مرضًا محدودًا ذاتيًا تستمر أعراضه من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، ويتحسن معظم المصابين بجدري القرود من تلقاء أنفسهم دون علاج، وبعد التشخيص، سيراقب الطبيب الحالة، ويحاول تخفيف الأعراض ومنع الجفاف وإعطاء المريض المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية الثانوية إذا ظهرت.

لا يوجد حالياً علاج مضاد للفيروسات معتمد لجدري القرود، وقد تساعد الأدوية المضادة للفيروسات، لكن لم تتم دراستها كعلاج لجدري القرود. تتوفر العديد من مضادات الفيروسات التجريبية ذات الفعالية ضد جدري القرود، ولكن فقط كجزء من دراسة بحثية.

الوقاية من جدري القرود

يوفر لقاح الجدري الحماية من جدري القرود، لكن استخدامه يقتصر حالياً على التجارب السريرية تعتمد الوقاية على تقليل الاتصال البشري بالحيوانات المصابة والحد من انتشار المرض من شخص لآخر. تشمل أفضل الوقاية من فيروس جدري القرود ما يلي:

  • تجنب ملامسة الحيوانات المصابة (خاصة الحيوانات المريضة أو النافقة).
  • تجنب ملامسة الفراش والمواد الأخرى الملوثة بالفيروس.
  • طهي جميع الأطعمة التي تحتوي على لحوم أو أجزاء حيوانية جيداً.
  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون.
  • تجنب الاتصال بالأشخاص الذين قد يكونون مصابين بالفيروس.
  • ممارسة الجنس الآمن، وذلك باستخدام الواقي الذكري الذي يقلل فرص انتشار العدوى المنقولة جنسياً.
  • ارتداء قناع يغطي الفم والأنف في الأماكن المزدحمة.
  • تنظيف وتعقيم الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر.
  • استخدم معدات الحماية الشخصية عند رعاية الأشخاص المصابين بالفيروس.

التعايش مع جدري القرود

في حالة الإصابة بمرض جدري القرود، فهناك أدوية يمكن أن تساعد على الشعور بالتحسن، بما في ذلك:

  • مسكنات الآلام.
  • مخفضات الحمى.

كما يمكن اتباع بعض الإجراءات المنزلية أثناء الإصابة بجدري القرود، وهي:

  • الجلوس في حمامات الشوفان: يمكن أن يؤدي الجلوس في حمام دافئ مع دقيق الشوفان الغروي إلى تخفيف الشعور بالحكة والجفاف المصاحب للطفح الجلدي.
  • الانعزال وتجنب الاتصال بالآخرين حتى تتقشر كل الآفات، لتجنب نشر العدوى.
  • تغطية الآفات المفردة أو الموضعية: وذلك باستخدام الشاش أو الضمادات للحد من انتشاره للآخرين والبيئة.
  • الرعاية الجيدة: من الضروري البقاء في المنزل والراحة أثناء المرض، وارتداء قناع وشرب الكثير من السوائل.
  • تجنب ملامسة الحيوانات الأليفة (خاصة القوارض).

متى يجب الإتصال بالطبيب؟

يجب الإتصال بالطبيب في حالة ظهور الأعراض التالية:

  • الشعور بالغثيان من الحمى أو الأوجاع أو تورم الغدد الليمفاوية.
  • ظهور طفح جلدي أو تقرحات جديدة.
  • حدوث اتصال وثيق بشخص مصاب.
  • ويجب الحصول على رعاية فورية في حالة ظهور الأعراض التالية:
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم شديد ويتفاقم في الصدر.
  • تصلب الرقبة.
  • صعوبة التفكير بشكل طبيعي.
  • صعوبة الكلام أو الحركة.
  • فقدان الوعي.
  • التشنجات.
الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة
التعليقات