حمض الفوليك فوائد عديدة لصحتك

حمض الفوليك فوائد عديدة لصحتك

حمض الفوليك هو شكل من فيتامين ب، ويلعب حمض الفوليك دورًا مهمًا في إنتاج خلايا الدم الحمراء ويساعد الأنبوب العصبي للطفل على التطور إلى الدماغ والنخاع الشوكي، وفي هذا المقال، سوف نتعرف على فوائد حمض الفوليك وأهميته للجسم.

حمض الفوليك للحامل

يمكن أن يساعد تناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً قبل وأثناء الحمل في الوقاية من العيوب الخلقية في دماغ الطفل وحبله الشوكي، ويوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بأن تبدأ الحامل في تناول حمض الفوليك يوميًا لمدة شهر على الأقل قبل الحمل، وكل يوم أثناء الحمل.

تظهر العيوب الخلقية خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة الأولى من الحمل، لذلك من المهم الحصول على حمض الفوليك خلال تلك المراحل المبكرة عندما ينمو دماغ الطفل وحبله الشوكي.

بدون وجود ما يكفي من حمض الفوليك في الجسم، قد لا ينغلق الأنبوب العصبي لطفلك بشكل صحيح ويمكن أن يصاب بمشاكل صحية تسمى عيوب الأنبوب العصبي، وتشمل هذه:

  • السنسنة المشقوقة: تطور غير مكتمل للحبل الشوكي أو الفقرات.
  • انعدام الدماغ: نمو غير مكتمل لأجزاء رئيسية من الدماغ.

عادةً لا يعيش الأطفال المصابون بانعدام الدماغ طويلًا، وقد يتم إعاقة بشكل دائم من يعانون من السنسنة المشقوقة، ويساعد الحصول على ما يكفي من حمض الفوليك في حماية الطفل من هذه المشكلات.

حمض الفوليك للشعر

حمض الفوليك مسؤول بشكل أساسي عن نمو الخلايا بشكل صحي، وتشمل هذه الخلايا تلك الموجودة داخل أنسجة البشرة، والشعر، والأظافر، وبالتالي يمكن أن يساعد حمض الفوليك في تعزيز نمو الشعر عن طريق الحفاظ على خلايا الدم الحمراء.

حمض الفوليك للرجل

تتعدد فوائد حمض الفوليك للرجل، وتشمل:

  • تحسين اضطرابات الصحة العقلية: تشير بعض الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية مثل الاكتئاب لديهم مستويات أقل من حمض الفوليك في الدم مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالاكتئاب.
  • تعزيز صحة القلب: يلعب حمض الفوليك دورًا أساسيًا في عملية التمثيل الغذائي للهوموسيستين، ويساعد في الحفاظ على مستوياته منخفضة في الجسم. وبالتالي، قد يؤدي نقص حمض الفوليك إلى ارتفاع مستويات الهوموسيستين في الدم، مما قد يتسبب في حدوث حالة تعرف باسم فرط الهوموسيستين في الدم.

وبالتالي يساعد تناول مكملات حمض الفوليك على خفض مستويات الهوموسيستين وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، كما أن تناول مكملات حمض الفوليك يقلل من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم، وذلك لأنه قد يعمل على تحسين تدفق الدم.

  • علاج تساقط الشعر: يعتبر تساقط الشعر والشيب من المشكلات الصحية الشائعة بين الرجال، خاصة مع تقدمهم في العمر، ويمكن أن يساعد حمض الفوليك في تعزيز صحة الشعر عن طريق تعزيز نمو الخلايا السليمة.
  • تحسين الخصوبة: قد يساعد حمض الفوليك في تحسين الخصوبة للرجال، إذ يمكن أن يزيد من تركيز الحيوانات المنوية وتحسين حركتها.

فوائد حمض الفوليك الأخرى

بالإضافة إلى فوائد حمض الفوليك السابقة، يمكن أن يقدم للجسم مجموعة من الفوائد، وهي:

  • مرض السكري: قد تساعد مكملات الفولات في تحسين تنظيم نسبة السكر في الدم وتقليل مقاومة الأنسولين لدى مرضى السكري.
  • تقليل الالتهاب: يلعب الالتهاب دورًا في العديد من الأمراض، ويمكن أن تساهم مكملات حمض الفوليك في تقليل علامات الالتهاب.
  • امراض الكلى: عادة ما تقوم الكلى بتصفية الفضلات من الدم، ولكن عندما تتضرر الكلى، يمكن أن يتراكم الهوموسيستين، ولأن حوالي 85٪ من المصابين بأمراض الكلى المزمنة لديهم الكثير من الهوموسيستين في الدم، فقد تساعد مكملات حمض الفوليك في تقليل مستويات الهوموسيستين وخطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص المصابين بأمراض الكلى.

مصادر حمض الفوليك

يمكن الحصول على حمض الفوليك من خلال مصادر غذائية عديدة، وتشمل:

  • البقوليات: تحتوي البقوليات على نسبة كبيرة من حمض الفوليك، مثل الفول، والبازلاء، والعدس.
  • الهليون: يحتوي الهليون على كمية مركزة من العديد من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك حمض الفوليك.
  • البيض: تعد إضافة البيض إلى نظامك الغذائي طريقة رائعة لزيادة تناولك للعديد من العناصر الغذائية الأساسية، بما في ذلك حمض الفوليك.
  • الخضروات الورقية: تعد الخضروات الورقية من أفضل مصادر حمض الفوليك، مثل السبانخ واللفت والجرجير.
  • البنجر: يحتوي البنجر على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية الهامة، ومنها حمض الفوليك.
  • ثمار الحمضيات: إلى جانب كونها لذيذة ومشهية، فإن ثمار الحمضيات مثل البرتقال والجريب فروت والليمون غنية بالفولات.
  • براعم بروكس: تنتمي هذه الخضروات المغذية إلى عائلة الخضروات الصليبية، وتحتوي على مستويات جيدة من حمض الفوليك.
  • البروكلي: يشتهر البروكلي بفوائده العديدة، ويوفر حمض الفوليك بمستويات مرتفعة.
  • المكسرات والبذور: بالإضافة إلى احتوائها على نسبة كبيرة من البروتين، فهي غنية بالألياف والعديد من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، ومنها حمض الفوليك.
  • كبد البقر: يعتبر الكبد البقري من أكثر مصادر الفولات، إذ تحتوي الحصة المكونة من 3 أونصات (85 جرام) من كبد البقر المطبوخ على 212 ميكروجرام من الفولات.
  • البابايا: البابايا هي فاكهة استوائية غنية بالعديد من العناصر، وتتسم بمذاقها اللذيذ، كما أنها تحتوي على مستويات مرتفعة من الفولات.
  • الموز: يحتوي الموز على نسبة عالية من حمض الفوليك، ويمكن أن يساعد في تلبية الاحتياجات اليومية منه.
  • الأفوكادو: بالإضافة إلى مذاقه الشهي، يعتبر الأفوكادو مصدرًا ممتازًا للعديد من العناصر الغذائية المهمة، بما في ذلك حمض الفوليك.
الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة
التعليقات