القرنية المخروطية اسباب وعلاج

القرنية المخروطية اسباب وعلاج

القرنية هي العدسة الخارجية الشفافة للعين، وعادةً ما تكون على شكل قبة مثل الكرة، ولكن في بعض الأحيان، لا يكون الهيكل قويًا بما يكفي ليحافظ على شكله المستدير وينتفخ للخارج، مثل المخروط، وهذا ما يسمى القرنية المخروطية.

أسباب القرنية المخروطية

تساعد الألياف الدقيقة من البروتين في العين، والتي تسمى الكولاجين، في تثبيت القرنية مكانها، وعندما تضعف هذه الألياف، فإنها لا تستطيع الحفاظ على شكلها، مما يزيد من مشكلة القرنية المخروطية.

يحدث ذلك في حالة وجود ما يكفي من مضادات الأكسدة الوقائية في القرنية، وتنتج خلاياها منتجات ثانوية ضارة، وعادةً، تتخلص مضادات الأكسدة منها وتحمي ألياف الكولاجين، ولكن إذا كانت المستويات منخفضة، يضعف الكولاجين وتنتفخ القرنية.

سبب القرنية المخروطية غير معروف، ولكن يعتقد الباحثون أن بعض الناس أكثر عرضة للإصابة به منذ الولادة. قد يكون هناك عدة أشياء مرتبطة بالحالة، وهي:

  • تاريخ العائلة: إذا كان أحد أفراد العائلة مصابًا بالقرنية المخروطية، فيمكن أن تزداد فرص الإصابة بها، ولذلك يجب فحص عيون الأطفال بحثًا عن العلامات التي تبدأ في سن العاشرة تقريبًا.
  • العمر: عادةً ما تحدث القرنية المخروطية في مرحلة المراهقة، ولكنها قد تظهر في وقت مبكر في مرحلة الطفولة أو لا تظهر حتى بلوغ الثلاثين من العمر. ويمكن أن تؤثر أيضًا على الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 40 عامًا أو أكبر، ولكن هذا أقل شيوعًا.
  • الإصابة باضطرابات معينة: قد تكون هناك علاقة بين القرنية المخروطية وبعض الاضطرابات مثل متلازمة داون ومتلازمة إهلرز دانلوس وتكوين العظم الناقص والتهاب الشبكية الصباغي.
  • الالتهاب: يمكن أن يؤدي الالتهاب الناتج عن أشياء مثل الحساسية أو الربو أو مرض العين التأتبي إلى تحطيم أنسجة القرنية، وحدوث القرنية المخروطية.
  • فرك العين: يزيد فرط العين بقوة من حدوث القرنية المخروطية بمرور الوقت، يمكن أن يجعل القرنية المخروطية تتفاقم بشكل أسرع إذا كانت موجودة بالفعل.

اعراض القرنية المخروطية

تؤثر القرنية المخروطية على الرؤية بطريقتين:

  • عندما يتغير شكل القرنية من كرة إلى مخروط، يصبح السطح الأملس متموجًا، وهذا ما يسمى الاستجماتيزم غير المنتظم.
  • مع اتساع الجبهة، يزداد قصر نظر، وهذا يعني صعوبة رؤية الأشياء بوضوح إلا عندما تكون قريبة، وأي شيء بعيد جدًا يبدو وكأنه ضبابي.

قد يكتشف طبيب العيون العلامات أثناء فحص العين، ويجب أيضاً اخبار الطبيب بأي أعراض أخرى مثل:

  • ازدواج الرؤية عند النظر بعين واحدة فقط.
  • الأجسام القريبة والبعيدة التي تبدو ضبابية.
  • الأضواء الساطعة تبدو وكأن بها هالات.
  • الخطوط الضوئية.
  • رؤية ضبابية تؤثر على القيادة.

هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟

قد تؤدي التغييرات التي تطرأ على القرنية إلى صعوبة التركيز بدون نظارات أو عدسات لاصقة، وقد تتطلب الحالة زراعة القرنية لاستعادة قوة البصر إذا ساءت الحالة بشكل كبير.

تعد جراحة تصحيح الرؤية بالليزر المعروفة باسم الليزك خطيرة في حالة المعاناة من القرنية المخروطية، ويمكن أن يضعف القرنية أكثر ويجعل الرؤية أسوأ، حتى إن كان هناك درجة صغيرة من القرنية المخروطية، فلا يجب الخضوع لجراحة الليزك.

تشخيص القرنية المخروطية

حتى يمكن تشخيص القرنية المخروطية، يحتاج الطبيب إلى قياس شكل القرنية، ويمكن القيام بذلك بعدة طرق، ولكن الطريقة الأكثر شيوعًا تسمى تضاريس القرنية، وخلالها يلتقط الطبيب صورة للقرنية ويفحصها جيداً.

علاج القرنية المخروطية

إذا كانت حالة القرنية المخروطية خفيفة، فيمكن أن يحتاج المريض إلى ارتداء نظارات طبية جديدة، والتي تساعد في تحسين الرؤية، وإن لم يكن هناك جدوى منها، فقد يقترح الطبيب ارتداء العدسات اللاصقة، وبمرور الوقت، قد يحتاج المريض إلى علاجات أخرى تساعد على تقوية القرنية وتحسين البصر.

وهناك علاج يسمى تشابك كولاجين القرنية يمكن أن يساعد في منع تدهور الحالة، أو قد يوصي الطبيب بزرع حلقات داخل القرنية لتسطيح شكل المخروط وتحسين الرؤية، وذلك في الحالات المتقدمة.

في حالة عدم جدوى علاجات القرنية المخروطية السابقة، فسوف يلجأ الطبيب إلى زرق القرنية، وهي عملية آمنة للغاية وناجحة بنسبة تزداد عن 90% من الحالات، وخلالها يقوم الطبيب بإزالة مركز القرنية، واستبداله بآخر من متبرع، ويمكن أن يحتاج الشخص إلى عدسات لاصقة بعد ذلك.

تثبيت القرنية المخروطية

في اجراء تثبيت القرنية المخروطية، يستخدم الأطباء قطرة العين والأشعة فوق البنفسجية من جهاز خاص لتقوية أنسجة القرنية، وتهدف هذه العملية للحفاظ على القرنية من الانتفاخ أكثر.

يطلق على هذه العملية اسم الربط المتقاطع، وذلك لأنه يضيف روابط بين ألياف الكولاجين في العين، وهي تعمل مثل الحزم الداعمة لمساعدة القرنية على الاستقرار.

الربط المتقاطع للقرنية أو تثبيت القرنية هو العلاج الوحيد الذي يمكن أن يوقف تدهور القرنية المخروطية التدريجي، وقد يساعد على تجنب زراعة القرنية، إذ أنها عملية جراحية كبرى.

يجدر بالذكر أنه بعد إجراء الربط المتقاطع، سوف يصبح البصر مشوشًا في البداية، وقد يلاحظ المريض تغيرات في الرؤية من وقت لآخر أثناء فترة التعافي، وتزداد حساسية العين للضوء وتكون الرؤية ضعيفة لمدة 1-3 أشهر بعد الجراحة، ولكن بمرور الوقت، تبدأ العين في التحسن بشكل تدريجي.

الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة
التعليقات