اعراض الربو وطرق علاجه

اعراض الربو وطرق علاجه

الربو القصبي هو مرض رئوي، ينتج عن تضيق الممرات الهوائية وانتفاخها وانسدادها بسبب المخاط الزائد، وسوف نتعرف على اعراض الربو وكل المعلومات الهامة عنه.

ماهو الربو؟

الربو المعروف أيضًا باسم الربو القصبي، هو مرض مزمن يصيب الرئتين، مما يعني أنه يستمر ويحتاج إلى متابعة طبية دائمة، ويصبح الربو مهدداً للحياة في حالة عدم الحصول على علاج.

ماهي نوبة الربو؟

عندما تتنفس بشكل طبيعي، تسترخي العضلات حول مجرى الهواء، مما يسمح للهواء بالتحرك بسهولة وهدوء، وخلال نوبة الربو، يمكن أن تحدث ثلاثة أشياء:

  • التشنج القصبي: يحدث ذلك بسبب انقباض العضلات حول الشعب الهوائية. مما يسبب ضيق مجاري الهواء، وبالتالي لا يمكن أن يتدفق الهواء بشكل جيد عبر الممرات الهوائية الضيقة.
  • الالتهاب: تتورم بطانة المسالك الهوائية، وبالتالي لا تسمح بدخول أو خروج الكثير من الهواء إلى الرئتين.
  • إفراز المخاط: أثناء حدوث نوبة الربو، ينتج الجسم المزيد من المخاط، وهذا المخاط السميك يسبب انسداد المسالك الهوائية.

عندما تضيق مجاري الهواء، فإنها تسبب صوت يسمى صفير عند التنفس، وهو ضجيج يصدره مجرى الهواء عند الزفير.

أنواع الربو

 

ينقسم الربو إلى أنواع بناءاً على اعراض الربو وشدتها، وتشمل:

  • الربو المتقطع: يأتي هذا النوع من الربو ويختفي يشعر المريض بأنه طبيعي ولا يعاني من مشكلة خلال الفترات بين نوبات الربو.
  • الربو مستمر: في هذه الحالة، يعاني المريض من اعراض الربو المستمرة، ويمكن أن تكون الأعراض خفيفة أو معتدلة أو شديدة.

أسباب الربو

تختلف أعراض الربو وفقاً لأسباب حدوثه، ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • الحساسية: يمكن أن تسبب الحساسية لدى بعض الأشخاص في حدوث نوبات الربو، وتشمل المواد المسببة للحساسية العفن وحبوب اللقاح ووبر الحيوانات الأليفة.
  • العوامل الخارجية: يمكن أن تؤدي العوامل الخارجية إلى تفاقم أعراض الربو، مثل ممارسة التمارين، والإصابة بالتوتر، والمرض، وتغيرات الطقس.

اعراض الربو

عادة ما يعاني الأشخاص المصابون بالربو من أعراض واضحة، وتتشابه هذه العلامات مع العديد من التهابات الجهاز التنفسي. تشمل اعراض الربو الشائعة ما يلي:

  • ضيق أو ألم في الصدر.
  • السعال (خاصة في الليل).
  • ضيق في التنفس.
  • الصفير.

قد لا تظهر أعراض الربو في كل نوبة تحدث، كما يمكن أن تختلف أعراض الربو من وقت لآخر اذا كان مزمناً، وتختلف أيضاً من شخص لآخر.

الفرق بين الربو والحساسية الصدرية

تحدث الحساسية عندما يصبح الجهاز المناعي شديد الحساسية لمسببات الحساسية، مما يحفز الجهاز المناعي لمقاومة العدوى، أما الربو فهو اضطراب في الجهاز التنفسي يقيد الشعب الهوائية ويجعل التنفس صعبًا.

يكمن الفرق بين الربو والحساسية الصدرية في مكان حدوث المشكلة، فإذا كنت تعاني من الحساسية، فسوف تظهر الأعراض الخاص بالأنف، مثل الاحتقان والعطس، أما في حالة المعاناة من الربو، فسوف تكون الأعراض متعلقة بالرئتين، مثل السعال، والصفير، وضيق التنفس.

يمكن أن تزيد محفزات الحساسية من فرص حدوث نوبات الربو وتفاقم المشكلة، وتشمل هذه المحفزات ما يلي:

  • تلوث الهواء: يشمل تلوث الهواء انبعاثات المصانع وعوادم السيارات ودخان حرائق الغابات.
  • عث الغبار: لا يمكن رؤية هذه الحشرات، لكنها موجودة في منازلنا، وفي حالة الإصابة بحساسية عثة الغبار، فإنها يمكن أن تسبب اعراض الربو.
  • التمرين: بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن تسبب التمارين في حدوث نوبات الربو، وذلك نتيجة بذل مجهود كبير يؤثر على الرئتين.
  • العفن: يمكن للأماكن الرطبة أن تسبب العفن، والذي يمكن أن يسبب مشاكل للأشخاص المصابين بالربو.
  • الحيوانات الأليفة: قد تزيد الحيوانات الأليفة من اعراض الربو، ولذلك ينصح بتجنب تربية الحيوانات الأليفة للأشخاص الذين يعانون من الربو أو حساسية الصدر.
  • دخان التبغ: يؤدي التدخين إلى زيادة أعراض الربو، سواء كان الشخص مدخناً أو تعرض للتدخين السلبي.
  • المواد الكيميائية أو الروائح القوية: يمكن أن تؤدي هذه الأشياء إلى حدوث نوبات الربو لدى بعض الأشخاص، مثل المنظفات وغيرها من المواد.

علاج الربو

تساعد بعض العلاجات في تقليل اعراض الربو والسيطرة على النوبات، وتشمل:

  • موسعات الشعب الهوائية: تعمل هذه الأدوية على إرخاء العضلات حول مجرى الهواء، وحينها تسمح العضلات المسترخية للممرات الهوائية بتحريك الهواء، كما أنها تسمح للمخاط بالتحرك بسهولة أكبر عبر الممرات الهوائية، وبالتالي تخفف هذه الأدوية من اعراض الربو عند حدوثها وتستخدم لعلاج الربو المتقطع والمزمن.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: تقلل هذه الأدوية من التورم وإنتاج المخاط في مجرى الهواء، وبالتالي تسهل دخول الهواء إلى الرئتين والخروج منه، وقد يوصي الطبيب بتناولها يومياً للسيطرة على أعراض الربو المزمن أو منع حدوثها.
  • العلاجات البيولوجية للربو: تستخدم لعلاج الربو الحاد عندما تستمر الأعراض.

عادةً ما يتم استخدام بخاخات الربو للحصول على الأدوية التي تخفف النوبات، وهي عبارة عن أجهزة استنشاق جاهزة للاستخدام الفوري حتى يتمكن المريض من استخدامها فور حدوث النوبة وتقليل اعراض الربو ومخاطره المحتملة.

كذلك يمكن أن يصف الطبيب أدوية فموية لعلاج الربو، وخاصةً إذا كان مزمناً.

الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة