كيف تكون تجربة تصادم السيارات؟

إن تجربة تصادم السيارات عبارة عن اختبار يتم اجرائه للتأكد من معايير السلامة والأمان في تصميم السيارة، فيما يتعلق بتحمل حوادث الاصطدام، والتوافق مع هذه الحوادث، واستجابة السيارة لها، وفي هذا المقال، سوف نتعرف على كافة المعلومات حول تجربة تصادم السيارات.

أسباب اجراء اختبار تصادم السيارات

الحوادث مؤسفة، ولا أحد يخطط لها، ولذلك تعتبر السلامة أمر بالغ الأهمية، وتساعد تجربة تصادم السيارات على التخطيط المسبق لمثل هذه الحالات الطارئة. تحاكي هذه الاختبارات الحوادث الواقعية وتأثيراتها المحتملة على جسم الإنسان. من خلال القيام بذلك، يصبح من الممكن تصميم مركبات أكثر أمانًا. يتضمن مثل هذا الاختبار سلسلة من الإجراءات المدمرة التي تساعد في تحليل ديناميات ما بعد الحادث. عادة ما يتم نشر نتائج اختبارات التصادم كتقييمات النجوم لتسهيل فهمها.

معدات اختبار التصادم

بصرف النظر عن السيارة التي يتم اختبارها، تتضمن هذه الاختبارات معدات متخصصة لتكرار حوادث الحياة الواقعية وجمع البيانات من الحدث.

دمى تحطم: تتكون هذه الأشكال الشبيهة بالبشر من مركبات ومعادن مختلفة ولديها أجهزة استشعار مدمجة فيها، الدمى المحطمة تماثل جسم الإنسان من حيث الوزن والأبعاد والتعبير أثناء وقوع حادث.

عربات الصدمات: يتم نسخ المركبات بواسطة العربات التي هي أساسًا إطارات من الألمنيوم والفولاذ. يتم دفعها في موضوع الاختبار من زوايا مختلفة.

هندسة تحليل البيانات والتصوير: من أجل تحليل التصادم وتأثيره، تتضمن تجربة تصادم السيارات الكثير من المعدات، مثل الكاميرات عالية السرعة وأجهزة الاستشعار وبرامج التحليل. يمكن وضع الكاميرات وأجهزة الاستشعار على متن السيارة التي يتم اختبارها أو عن بعد لتجميع بيانات الاصطدام. يعطي تحليل هذه البيانات والبيانات المتراكمة بواسطة أجهزة الاستشعار المدمجة في الدمية تقييمًا شاملاً لكيفية عمل هيكل السيارة على جبهات السلامة المختلفة.

أنواع مختلفة من اختبارات تصادم السيارات

لا يوجد حد لعدد الطرق التي يمكن أن يقع بها الحادث، وبالتالي، فإن تجربة تصادم السيارات هي مجموعة إجراءات دائمة التطور لمراقبة أكبر عدد من الاحتمالات.

  • اختبارات التأثير الأمامي: هي اختبارات للجزء الأمامي من السيارة، وتحديد السلامة الهيكلية للسيارة، وتعتبر الاصطدامات الأمامية أكثر أنواع الحوادث شيوعًا، وبالتالي، يتم استخدام الهندسة المكثفة لجعل الواجهة الأمامية للسيارات أكثر أمانًا.
  • تشمل الاختبارات اصطدام المركبات بحواجز ثابتة وديناميكية على حد سواء وجها لوجه وفي الزوايا الأمامية، وعادة ما يتم توزيع الاصطدامات وجهاً لوجه في جميع أنحاء عرض السيارة، مما يزيد من الاعتماد على الأكياس الهوائية وأحزمة المقاعد. تؤدي تصادمات الأوفست إلى توزيع أقل للقوى، مما يجبر الشركات المصنعة على تصميم هياكل أقوى، وسيارات أكثر أمانًا. عادة ما يتم إجراء اختبارات التأثير الأمامي بسرعة 35 إلى 40 ميلاً في الساعة.
  • اختبارات الصدمات الجانبية: تعزز تجربة تصادم السيارات تعزز السلامة في حالة وقوع حادث جانبي، وبالمقارنة مع مقدمة السيارة، تعرض الجوانب المزيد من الركاب للخطر، حيث يتم تقليل طول الحاجز العازل بشكل كبير.

تتضمن اختبارات التصادم الجانبي اصطدام عربة تصادم بمركبة ثابتة بزوايا قائمة، مما يتسبب في تشوه الأبواب، ونظرًا لوجود مساحة أقل للكم الهائل من التباطؤ، يجب على الشركات المصنعة تقوية هيكل الأعمدة وإطارات الأبواب لامتصاص التأثير بشكل أفضل. تحتوي معظم السيارات الجديدة على وسائد هوائية جانبية مثبتة بشكل قياسي لتعزيز السلامة الجانبية. عادة ما يتم إجراء اختبارات السلامة من التصادم الجانبي بين 31 و 37 ميلاً في الساعة.

  • اختبارات تأثير السقف: تقيس هذه الاختبارات نسبة القوة إلى الوزن المقاومة التي يوفرها السقف، وتعتبر حوادث الانقلاب من بين الحوادث الأقل شيوعًا والأكثر خطورة، والتي تنطوي على انقلاب السيارة إلى سقفها. في حالة انهيار السقف، يتعرض الركاب لخطر الانهيار تحت وطأة وزن السيارة. يتم إجراء هذه الاختبارات عن طريق وضع سقف السيارة تحت الإكراه وقياس مقاومة الذروة التي توفرها ، قبل أن ينهار السقف بمقدار 5 بوصات.

يقيس هذا الحساب مقدار قوة التحمل التي يتحملها السقف، من حيث وزن السيارة، وتشير نسبة القوة إلى الوزن الأعلى إلى صلابة أفضل للسقف، وبالتالي سلامة أفضل عند الانقلاب. النطاق المقبول لهذه النسبة هو 3.25 إلى 4.

نتائج تجربة تصادم السيارات

غالبًا ما يتم إجراء تجربة تصادم السيارات بشكل أكثر شمولاً من قبل منظمات تابعة لجهات خارجية. تشمل بعض هيئات اختبار التصادم المعروفة NCAP (برنامج تقييم السيارات الجديدة) و IIHS (معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة). يتم تقسيم نتائج اختبار التصادم إلى أربع فئات، وهي:

  • سلامة الركاب البالغين: من المفترض عمومًا أن يشغل البالغون المقاعد الأمامية، وبالتالي، فإن تصنيف الأمان هذا يعتمد بشكل كبير على الصدمات الأمامية والجانبية. كما أنه يأخذ في الاعتبار تأثير الضرب الناتج عن الاهتزاز المفاجئ في الرقبة أثناء مسار الاصطدام.
  • سلامة ركاب الأطفال: تهتم سلامة الركاب من الأطفال في المقام الأول بفعالية آلية الاحتفاظ بمقاعد الأطفال، وتفترض اختبارات التصادم وضع الأطفال في مقاعد مناسبة للأطفال يتم تثبيتها في المقعد الخلفي الرئيسي بواسطة حوامل. يتم التركيز بشكل أكبر على التأثير الجانبي، حيث أن الركاب الأماميين والخلفيين معرضون للخطر بشكل متساوي على جوانب السيارة. يتم قياس السلامة من خلال فعالية نظام التقييد.
  • سلامة المشاة: تحدد تقييمات سلامة المشاة مدى تسامح السيارة مع المستخدمين الأكثر ضعفًا مثل المشاة وراكبي الدراجات، وهذا هو الجانب الوحيد لنتائج تجربة تصادم السيارات المتعلقة بسلامة غير الركاب. يقيس تأثير الواجهة الأمامية للسيارة على الرأس والنصف العلوي والنصف السفلي من جسم المشاة أو راكب الدراجة الذي قد يتلامس مع السيارة عن طريق الخطأ. لذلك تم حظر استخدام مصدات معدنية في بعض البلدان.
  • مساعدة السلامة: هذا التصنيف هو قياس لفعالية ميزات الأمان النشطة والسلبية في السيارة، وتشمل هذه أنظمة المساعدة في الممرات وأحزمة الأمان والوسائد الهوائية.

افضل سيارة في اختبار التصادم

في كل عام، يتم اجراء تجربة تصادم السيارات على مجموعة كبيرة من الماركات الشهيرة، وفي أحدث اختبار تصادم السيارات، استحوذت مجموعة هيونداي موتور على أغلب جوائز أفضل اختيار للسلامة، وذلك بعد اعلان معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة عن القائمة الجديدة لأفضل اختيار للسلامة.

وأوضحت القائمة ان مجموعة هيونداي موتور بشركاتها هيونداي وكيا وجينيسيس، قد حصلت على أكبر عدد من الجوائز.

أيضاً حصلت شركة فولفو بسياراتها العشر على جائزة أفضل اختيار للسلامة +.

الكاتب: Yassmin Yasin
مقالات ذات صلة
التعليقات