35% نسبة السمنة في السعودية.. فكيف تواجه هذا الخطر؟

35% نسبة السمنة في السعودية.. فكيف تواجه هذا الخطر؟

حذرت العديد من التقارير من خطر السمنة في المملكة العربية السعودية، حيث تزداد معدلات السمنة في السعودية بسبب النظام الغذائي الغير صحي، وقلة النشاط البدني ونمط المعيشة.

وأشارت تقارير منظمة الصحة العالمية أن معدلات انتشار السمنة وزيادة الوزن في دول مجلس التعاون الخليجي هي الأعلى على مستوى العالم، وفيما يخص السعودية أفادت بالتالي:

  • تبلغ نسبة السمنة في الـسعودية 28.7% وهي نسبة مرتفعة.
  • تبلغ نسبة زيادة الوزن 30.7% في الفئة العمرية من 15 فما فوق من الرجال والنساء حسب نتائج المسح الوطني للمعلومات الصحية عام 2013م.
  • تبلغ نسبة السمنة 9.3% لدى الأطفال في عمر المدرسة، و6% لدى الأطفال في الفئة العمرية ما قبل عمر المدرسة.

وبشكل عام؛ أفادت بعض الدراسات أن السمنة وزيادة الوزن في السعودية تنتشر بنسبة 35.5 ٪.

كيف تواجه السعودية خطر السمنة؟

أدركت بالفعل السلطات السعودية تزايد معدلات السمنة وزيادة الوزن، وقامت بعمل برامج وطنية للوقاية من السمنة على المستوى المجتمعي لتعزيز مجتمع أكثر صحة، حيث قامت وزارة الصحة باستحداث برنامج مكافحة السمنة برعاية وزارة الصحة السعودية.

وتسبب السمنة العديد من المشكلات، فوجود نسبة عالية من الدهون في الجسم يسبب الضغط على العظام وكذلك على الأعضاء الداخلية، كما أنه يزيد من الالتهابات في الجسم، والتي يُعتقد أنها تسبب السرطان، كما أن السمنة هي أيضاً سبب رئيسي لمرض السكري من النوع 2.

 

 

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات