كيف تحافظ على سلامة ظهرك عند ركوب الدراجة الهوائية؟

كيف تحافظ على سلامة ظهرك عند ركوب الدراجة الهوائية؟

ركوب الدراجة الهوائية يومياً، سواء للمتعة أو كوسيلة للتنقل، يساعد في خسارة الوزن، فضلاً عن الفوائد الأخرى المتعددة للصحة الجسدية والنفسية، ومساهمتها في الحفاظ على البيئة.

لكن هل فكرت أيضاً ما إذا كانت وضعيتك على الدراجة قد تتسبب تدريجياً في إلحاق الضرر بالظهر ؟ إذ يقول خبراء الصحة إنه ينبغي عليك الانتباه لمدى انخفاض المقود وكمية الإجهاد الواقعة على الظهر.

تقول طبيبة العظام كريستين زايبرت: «الوضعية في الدراجة الهوائية بشكل عام هي مسألة تفضيل شخصية»، مشيرة إلى أن الأفضل للظهر والساقين والذراعين يتوقف على عوامل مختلفة.

وأحد تلك العوامل هو المعاناة من حالة طبية. فإذا كان المرء يعاني من التهاب مفاصل الورك، على سبيل المثال، فإن المقعد المنخفض للغاية يمكن أن يسبب التهابا في المفاصل نظراً لأنه كلما زاد ثني الساقين، فإن ذلك سوف يضغط على عظم الفخذ، حسبما تقول زايبرت. وهذا يمكن أن يكون مؤلماً.

وتساعد الوضعية المنحنية إلى الأمام قليلاً في حماية العمود الفقري عند ركوب الدراجة، حسبما يقول خبراء الظهر بشكل عام. وفي هذه الوضعية، تكون عضلات الظهر مشدودة قليلاً وتوفر الدعم المطلوب عند ركوب الدراجة في المناطق الوعرة.

وفي النهاية، تنصح زايبرت بأنه إذا ما كان المرء يعاني من مشكلات في الظهر، من الأفضل عدم الانحناء كثيراً إلى الأمام عند ركوب الدراجة.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات