التّجسس على واتساب... هل هو ممكن؟ ما الحقيقة وما هي الإدّعاءات؟

التّجسس على واتساب... هل هو ممكن؟ ما الحقيقة وما هي الإدّعاءات؟

الواتساب (WhatsApp) هو تطبيق إلكتروني للتّواصل الاجتماعي، تحميله مجّاني، للهواتف الذّكية، ومؤخّراً لأجهزة الحاسوب. ظهر إلى العلن في كانون الثاني(يناير) من العام ٢٠٠٩ . وأسّسه الأمريكيّان جان كوم (Jan Koum)، وبريان أكتون (Brian Acton). وأصبح عالميّاً ويحوي على ١ مليارد مستخدمٍ في النّهار الواحد، عندما استحصلت عليها شركة فايسبوك (Facebook Inc.) بمبلغ ١٩٫٣ مليارد دولار أميركي.

التجسس على واتساب

هذا التّطبيق على شكل غرفِ محادثةٍ إلكترونيةٍ بين شخصين أو أكثر، وبدأت التّحديثات تطرأ وأصبح بإمكان المستخدمين القيام بالإتّصال الصّوتي أو المرئي عبر شبكة الانترنت.

ما مدى أمان إستخدام الواتساب؟

التجسس على واتساب

المؤسّسين أنّ منذ العام ٢٠١٦، أُصْدِر تحديثاً جديداً للتّطبيق يسمّى بال-"End-To-End Encryption"، وهو يضمن للمستخدمين أنّ ما يحصل في غرف المحادثة يبقى بين الأشخاص، دون حتّى أن يكون للشّركة ذاتها أي تدخّلٍ في المحادثة، ودون حتّى مراقبتها. وهذا ما يهدف إليه الشّركة والمؤسّسين على حدٍّ سواء.

ما هي التّطبيقات التّي تخرق أنظمة أمان الواتساب؟

بما أن تطبيق الواتساب أصبح الآن يُعتَبَر أكثر التّطبيقات تحميلاً، وتقول الاحصاءات أنّ كل من يحمل هاتفاً ذكياً، يستعمل هذا التّطبيق تقريباً, كَثُرت التّطبيقات التّي تدّعي أنّ بامكنها خرق أنظمة أمان الواتساب. لكن تبينّ أن أغلبيّتها هي كذب، وهي ليست إلا خدعاً وطريقةً لنهب الأموال، لكثرة الطّلب عليها. لكن ٤ من هذه التّطبيقات أصبحت الأكثر شهرةً لدقّتها وفعاليّتها.

أم سباي (MSPY)

التجسس على واتساب

قيمة تحميل هذا التّطبيق تتراوح بين ٢٠ و ٢٠٠ دولار أميركي، مع فترة شهر سماحٍ مجّاناً. يمكن تحميلها على أنظمة تشغيل Android, iPhone, iPad, Windows و Mac ويُحَمّل على الهاتف الذي تريد التّحكم به عن بعد. وأغلب استعمالاته هي لمراقبة القصّار، والحبيبات والأزواج. وهو يُستعمل أيضاً لتطبيق الفايسبوك (Facebook)، وسكايب (Skype). وما زال القيّمون على التّطبيق يحدّثونه يومياًّ لضمان عمله.

فليكسي سباي (Flexispy)

التجسس على واتساب

تحميل هذا التّطبيق هي ٣٤٩ دولار أميركي للسّنة الواحدة. ويتحمّل أنظمة تشغيل iPhone, Blackberry, Nokia Symbian, iPad و Android phones & tablets .
واحدة من أهمّ ميزات هذا التّطبيق أن تنزيله على الهاتف الذي تريد مراقبته سهلٌ جدّاً، كما أنّ كشفه شبه مستحيلٍ. ويتطلّب مهندساً إختصاصيّاً، لأنّه يختبئ في الهاتف المحمول وراء عدّة أسماءٍ. لذلك هو التّطبيق الثّاني في العالم في هذا المجال.

هايستر موبايل (Highster Mobile)

التجسس على واتساب

يعتبر تطبيق هايستر موبايل(HIGHSTER MOBILE) الأفضل من حيث التّكلفة، فقيمة الإشتراك به هي ٦٩.٩٩ دولار أميركي، تُدفَع لمرّةٍ واحدةٍ فقط، دون أيّ إشتراك شهري أو سنوي. كما أنّه يعمل على أنظمة تشغيل Android and tablets, iOS (iPhone/iPad). ويعمل هذا التّطبيق على تسهيل عمليّة مراقبة الهواتف المحمولة، فهو يجمع المعلومات على الجهاز الذي حُمِّلَ عليه، ويرسلها إلى حسابٍ على شبكة الإنترنت، حتى يُتاح للمُستخدم الحصول على أكبر قدرٍ من المعلومات الدّاخلة والخارجة، حتى لو تمّ مَحيَها عن الجهاز.

هوفرواتش (Hoverwatch)

التجسس على واتساب

يعتبر تطبيق هوفرواتش (Hoverwatch) من الجيل القادم من تطبيقات القرصنة والتّجسّس في شبكة الإنترنت. فهو يسمح لمُستخدميه التّجسّس حتّى على المكالمات القادمة من وإلى الهاتف وليس فقط قراءة ما يُكتَب على شاشته. وهو يتيح أيضاً مراقبة مواقع التواصل الإجتماعي العديدة مثل واتساب وفايسبوك وفايبر, وأيضاً على الحواسيب المحمولة وأنظمة تشغيل WINDOWS و MAC. قيمة تحميل هذا البرنامج هي ١٩.٩٥ دولار أميركي كلّ شهر. لكنّه لا يعمل على أنظمة تشغيل IOS، بل فقط ANDROID.

كيف تتخلّص من أي برنامج للتّجسّس على جهازك المحمول؟

بدايةً، الطّريقة الوحيدة لمراقبة جهازك هي إذا كان شخصاً قد حمّل تطبيقاً عليه، لذا فاحرص دائماً على أنْ يبقى جهازك على مقربةٍ منك.

إذا كنت تشكّ أن جهازك مراقَبٌ، أو أنّ أحداً قد حمّل تطبيقاً يسمح له تشغيل جهازك عن بعد، فعليك أن تعرف بعد الطّرق الأوّليّة قبل أن تأخذ جهازك إلى شخصٍ مختصّ.

التجسس على واتساب

عليك أوّلاً أن تغيير كلمات السّرّ من جهازٍ آخر، وحاول أن تكون الكلمات السّرّيّة مختلفة. ثانياً، عليك أن تبدأ بتحديث نظام التّشغيل الخاص بجهازك، وعندما يُحَدَّث النّظام، يتوقّف عمل أيّ تطبيقٍ مختصٍّ بهذا الموضوع. أمّا إذا كان تطبيقك هو الأحدث، فعليك أن تعيد ضبط ملفّات جهازك إلى تعديلات الشّركة الأساسيّة FACTORY RESET، وعندها, تخسرون جميع ملفّاتك ولكنّك تتخلّص من المراقبة في حال حدوثها.

الكاتب: نزار زغيب
مقالات ذات صلة
التعليقات