المطر الصناعي: حلّ للتصحّر والتغير المناخي؟

المطر الصناعي: حلّ للتصحّر والتغير المناخي؟

مع التغير المناخي العالمي في السنوات الاخيرة، بات مصطلح المطر الصناعي نسمعها بشكل كبير. تعد المياه من أغلى الموارد الطبيعية. فما هو المطر الصناعي؟ وهل له اضراره على الطبيعة أو المناخ او حتى الانسان؟ كيف يتكون ذلك المطر الصناعي؟. كلها اسئلة نجيب عليها من خلال هذا الموضوع.

المطر الصناعي

دخل مصطلح المطر الصناعي في النشرات الاخبارية والجوية التي تثبها وسائل الاعلام، وبات الحديث عنه محط اهتمام المعنيين في مختلف المجالات. يتكوّن المطر الصناعي من عملية اصطناعية يقوم بها الانسان عبر تلقيح الغيوم بأملاح ومواد كيميائية للتأثير على تكوّن المطر في الغيوم. لجأت الدول الى المطر الصناعي قبل سنوات طويلة، تحديداً عام 1940. مع الوقت تطورت عملية المطر الصناعي بسبب أزمة التغير المناخ والتصحّر الذي ضرب الكرة الأرضية، ولمواجهة التغيرات الكارثية التي تجتاح كوكب الأرض، بات يتردد تعبير الأمطار الصناعية، وبشكل كبير شرقاً وغرباً، كحل مبتكر جديد ومثير. يعتبر المطر الصناعي من أكثر جوانب الارصاد الجوية إثارة للجدل. وبدأت الدول تفتش عن طرق للحد من الجفاف الزائد وشدته الناجمة عن التغير المناخي. لذلك انطلقت الدول بمحاولات لخلق امطار اصطناعية للقضاء على عواقب الجفاف وإمداد السكان بالموارد المائية. في الآونة الأخيرة، نتيجة لتأثيرات تغير المناخ، تطول فترات الجفاف. على الرغم من عدم إثبات فعالية استمطار السحب، يحذر العلماء بالفعل من أن التلاعب بهطول الأمطار ليس هو الحل للمشكلة الحقيقية ألا وهي تغير المناخ.

المطر الصناعي

المطر الصناعي في السعودية

تعتبر المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي وضعت المطر الصناعي على جدول اعمالها واهتماماتها وستظهر نتائجه تباعاً في السنوات المقبلة. قبل اشهر قليلة، كشف المركز السعودي للأرصاد، عن بدء عمليات برنامج استمطار السحب الصناعي، وذلك عبر انطلاق أولى الطلعات الجوية في أجواء مناطق الرياض والقصيم وحائل، وذلك ضمن المرحلة الأولى للبرنامج. تمتد المرحلة الأولى من البرنامج لـ 5 سنوات بدايةً من هذا العام 2022. يستخدم في عمليات الاستمطار الصناعي نوعان من السحب الركامية، هي المنخفضة والرعدية. كما تعتبر المواد المستخدمة في عمليات البذور صديقة للبيئة، ومنها ملح الطعام وأيوديد الفضة. ولفت بعض المهتمين في مجال المطر الصناعي في السعودية، الى ان البرنامج يعد من الطرق الواعدة التي يتأمل ان تكون احدى مكونات الحفاظ على التوازن المائي، كونه تقنية آمنة ومرنة وذات كلفة ليست عالية. كما أن المرحلة الثانية من البرنامج ستشمل منطقتي عسير والباحة ومحافظة الطائف.

المطر الصناعي

يسعى هذا البرنامج الذي وافق عليه مجلس الوزراء السعودي مؤخراً، إلى تحقيق 6 أهداف تتمثل في زيادة المعدل السنوي لهطول الأمطار بنسبة تتراوح بين 10% و20%، والمساهمة في تعزيز التكيف مع التغير المناخي والحد من التصحر. كذلك تحقيق مستهدفات مبادرة السعودية الخضراء عبر زيادة الغطاء النباتي، ونقل المعرفة والتقنيات وتأهيل الكوادر الوطنية، ودعم أبحاث فيزياء السحب، ورصد العناصر الجوية في طبقات الجو العليا، ودعم أعمال الإنذار المبكر من العواصف الغبارية.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية في تقرير أن تطبيق برنامج الاستمطار الصناعي في المملكة، يهدف إلى زيادة معدل الهطول المطري بالمملكة عن المعدل الحالي الذي لا يتجاوز 100 ملم سنوياً، لكون المملكة تعدّ من أكثر بلدان العالم جفافاً، ولا تحتوي على مسطحات مائية دائمة من أنهار وبحيرات. ونقل التقرير على لسان الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد والمشرف على برنامج استمطار السحب، أيمن غلام، قوله: "جرى تدشين غرفة العمليات المعنية للبرنامج بمقر المركز الوطني للأرصاد بالرياض، المعنية بمراقبة السحب المتوقع استمطارها، وبدأ تنفيذ أولى الرحلات الجوية على منطقة الرياض، وحققت أهدافها المرجوة من حيث نجاح عملية الاستمطار والعامل الزمني لها، والنتائج المرجوة".

المطر الصناعي

المطر الصناعي في الامارات

ليست المملكة وحدها من تعتمد على المطر الصناعي، بل كذلك بدأت الامارات بالاعتماد على تلك التقنية. بعد سنوات من البحث والتطوير التكنولوجي، تمكن المركز الوطني للأرصاد الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة لأول مرة من توليد المطر الصناعي في الامارات من دون مواد كيميائية. ولفتت المعلومات إلى أنه للقيام بتلك الخطوة، تم استخدام اسطول من الطائرات من دون طيار التي أطلقت التفريغ الكهربائي في السحب مما تسبب في هطول الامطار. وأشارت المعلومات إلى أنه لنجاح المطر الصناعي في الامارات يجب التحكّم في العملية جيداً، لأن درجات الحرارة المرتفعة في المنطقة يمكن أن تجعل الهواء دافئاً وربطاً. ترتفع من الهواء البارد في الغلاف الجوي ، وتولد رياحاً تصل سرعتها إلى 40 كم / ساعة. ونتيجة لذلك، فإن كثافة الأمطار الاصطناعية التي تتحقق في دبي عالية وتجعل من الصعب على المركبات التنقل في بعض المناطق.

تلقيح السحب لإنزال المطر الصناعي

تتعدد طرق تلقيح السحب لإنزال المطر الصناعي، وهناك نوعاً من التلقيح المستخدمة، وهي اما تلقيح من أسفل السحابة باستخدام الأملاح، أو من أعلى السحابة باستخدام نترات الفضة التي تتم بواسطة طائرات مصنوعة مخصصاً لها تكون مؤهلة لتحمّل الظروف الجوية المضطربة كما تستطيع الوصل إلى ارتفاع يصل إلى 25 ألف قدم، وتكون هذه الطائرات مزودة بهيكل معيا لتركيب أجهزة الاستمطار.

الكاتب: Zakia Dirani
مقالات ذات صلة
التعليقات