كيف تستعيد حبّ زوجتك؟

كيف تستعيد حبّ زوجتك؟

عندما يتعلق الامر بالعلاقات العاطفية والزواج فإننا نلاحظ أن الامر معقداً بعض الشيء، خصوصاً أنّ طبيعة العلاقات تختلف باختلاف الاشخاص، فثمة أزواج يقررون الارتباط بعد أن يكونوا قد اختبروا الحبّ الكبير وهذا ما يسمى بزواج الحبّ وفي هذا الحالة إن القلب هو الذي يتحكم بالقرارات العاطفية؛ في حين أن أزواجاً آخرين يقررون الارتباط بعد التفكير ملياً ودراسة كلّ احتمالات النجاج والفشل والتوصل إلى قناعة الارتباط وهذا ما يسمى بزواج القناعة وفي هذه الحالة، فإن العلاقة العاطفية تحتكم إلى العقل.

ومهما كانت طبيعة العلاقة التي تجمع الشريكين، فإنه لا غنى عن بعض المشاكل التي تجتاح العلاقات العاطفية وتزعزها أو على العكس تؤدي الى استقرارها. ووجدت الكثير من الدراسات أنّه من أبرز المشاكل التي تؤدي إلى الانفصال، هي توقف الزوجة عن حبّ زوجها. فهل من حلّ؟

عوض الاستسلام لليأس العاطفي وللانفصال، ندعوك إلى متابعة هذا المقال الذي يقدّم لك المفاتيح الاساسية والنصائح الفعالة التي تجعلك تستعيد حبّ زوجتك:

  • تحديد أصل المشكلة وسببها سريعاً: إذا شعرت أنّ زوجتك توقفت عن حبك، فقبل اتخاذ قرار الانفصال يدعوك خبراء العلاقات العاطفية إلى تحديد أصل المشكلة وسببها أولاً، فقد بينت الكثير من الدراسات العاطفية أنّه عندما تشعر المرأة بأن زوجها اهملها وما عاد يهتمّ بها كما جرت العادة فإنها تقوم هي بالمثل وتتوقف عن إظهار الحبّ له. لذا، إذا أردت استعادة حبّ زوجتك، فهذا يفرض عليك الاهتمام بها دائماً واعداد المفاجآت السارة لها وذلك لمواجهة الروتين الذي يفتك بالعلاقات العاطفية ويزعزعها. كذلك، يؤكد خبراء العلاقات العاطفية على وجوب إظهار الاهتمام دائماً لزوجتك خصوصاً أن المرأة عاطفية جداً وهي تحتاج دائماً إلى رجل يظهر لها اهتمامه وحنانه.

6 إشارات تؤكد أنّها الشريكة المناسبة لك

  • الحوار البناء وتصحيح الاخطاء: كذلك من النصائح التي يقدمها لك خبراء العلاقات العاطفية والتي تساعدك في استعادة حبّ زوجتك، تكمن في الحوار البناء والسليم وتصحيح الأخطاء. أي بمعنى آخر، يكون عليك التواصل مع زوجتك بكلّ صدق وصراحة والتكلم بوضوح عن سبب المشكلات التي تجتاح علاقتكما. وفي هذا السياق، يشدد الخبراء على ضرورة تقبلك للانتقادات والعمد إلى تصحيح الأخطاء التي تكون قد ارتكبتها بحقّ زوجتك. وفي الوقت ذاته، كن صريحاً مع زوجتك وأخبرها بكلّ صراحة بما يزعجك في تصرفاتها، فأحياناً إهمالك لها يكون ناتجاً عن إهمالها لك أيضاً. فإن هذه الخطوة كفيلة بطرد السموم من العلاقة العاطفية واعادتها إلى السكة الصحيحة والسليمة بعيداً من الانفصال.

كيف تستعيد حبّ زوجتك

  • مفاجأتها برود فعلك الايجابية: كذلك، من النصائح التي يقدمها لك خبراء العلاقات العاطفية لتتمكن من استعادة حب زوجتك وتقوية أطر العلاقة التي تربطكما، نذكر ضرورة مواجهة كلّ المشاكل بطريقة ايجابية. فإذا تواصلت مع زوجتك بوضوح وتمكّنت من تحديد أصل المشكلة بينكما واكتشفت الاخطاء التي أبعدتها عنك، فهذا يعني أنك تملك فرصة للتصحيح ولاستعادة حبها. فبعد الاستماع اليها وإلى كلماتها لو مهما كانت قاسية، لا يمكنك أن تشعر بالشفقة على نفسك وعلى علاقتك ولا يكفي أن تقدم لها الوعود بل عليك أن تظهر لها أنك مستعد فعلاً للتغير لاستعادة حبّها. كذلك، من الامور التي ينصحك الخبراء بالقيام بها هي مفاجأة زوجتك تماماً كما كنت تفعل في فترة تعارفكما. يمكنك أيضاً اتباع سياسة الصمت والتي تقتضي بالابتعاد قليلاً عن زوجتك، ليتسنى لها التفكير ملياً واعادة تنظيم حياتها وهذا ما يشجعك أيضاً على إعادة تنظيم حياتك وإدخال بعض النشاطات والحيوية إلى العلاقة.
الكاتب: عماد زغيب
مقالات ذات صلة
التعليقات