بخمس خطوات نضمن لك يوم ايجابي في العمل

بخمس خطوات نضمن لك يوم ايجابي في العمل

قالت رائدة الأعمال والمديرة التنفيذية السابقة لـ"باسيفيك ديريكت" "لارا مورجان" في حوار لـ"التليجراف" إن المزيد من المرونة في العمل تجعل الموظف يعيش بشكل أكثر سعادة رغم التحديات التي يواجهها في طريقه نحو النجاح.   

وأضافت "مورجان" أن السلوكيات الإيجابية للموظفين تنعكس على حياتهم بخبرات كبيرة وعلى كل شخص أن يؤمن بداخله بإمكانية تحقيق النجاح، مشيرةً إلى أن هناك أدوات وتكتيكات يمكن الاعتماد عليها للمرور بيوم إيجابي في العمل.

  • أهمية التخطيط:

تقول "مورجان" إنها كانت تحدد جدول مواعيدها بنفسها مسبقاً بالتفاصيل في وقت قصير، ولا تخلد للنوم قبل تحديد خطتها بوضوح، وفي اليوم التالي، تجتمع مع الموظفين لمناقشة الخطة وما يمكن تنفيذه وعدم تحقيقه مع المرونة في التعديل.

 
  • منح وقت للراحة والتفكير:

يمثل هذا الأمر وقفة مع النفس للبعد عن  جداول المواعيد، فعند بدء اليوم بالعمل والخطة المشار إليها، يجب التقاط الأنفاس في وقت ما بعيداً عن الاجتماعات لتوفير الوقت للتفكير والمراجعة.

  • التواصل بفاعلية:

اعتمدت "لارا" بشكل مستمر على إرسال رسائل نصية قصيرة لجميع الموظفين للتواصل معهم قدر الإمكان، كما تبلغهم بأخذ عطلة أو أنها ستكون غير موجودة في مقر العمل مسبقاً.

  • بعض الأشياء لا يمكن توقعها:

في بعض الأحيان، هناك أشياء غير متوقعة تحدث في العمل مع بداية اليوم أو آخره أو وسطه، ولكن وجود خطة يحول دون تفاقم الأمور، والتنظيم يجدي نفعاً في تلك الاحوال. وذكرت "مورجان" أن الأمر يتعلق بما يشعر به الشخص في داخله، واختارت هي الابتعاد عن الشعور السلبي وعدم النظر للخلف والتفكير فقط بإيجابية في النتائج والحلول. وأكدت رائدة الأعمال أن الحياة مرنة ومتغيرة ولا يجب أن يسمح الشخص للأشياء السلبية بأن تسكن بداخله وتضييع الوقت في مراقبة الآخرين.

 
  • التعامل مع السلبية:

على كل شخص امتلاك أدوات للتعامل مع السلبية، وترى "لارا مورجان" أن التقاطها لنفس عميق يجعلها أكثر هدوءاً وحكمة في تناول الأمور، كما لا يجب السماح للمحبطين بإضفاء مشاعرهم على غيرهم، ويجب أيضاً تقبل النقد والاعتذار عند الضرورة وكيفية تقديم هذا الاعتذار مع التعلم وتحسين السلوكيات باستمرار.

 

الكاتب: رنا إبراهيم

مقالات ذات صلة

التعليقات