السعودية تقود الاستثمار التكنولوجي الأضخم في العالم

السعودية تقود الاستثمار التكنولوجي الأضخم في العالم

ضخ صندوق الاستثمارات العامة أكثر من 184 مليار ريال "49 مليار دولار" في استثمارات مختلفة بعد إعادة هيكلته في عام 2015، وتوزع هذه الاستثمارات بين 168.8 مليار ريال "45 مليار دولار" في صندوق التقنية العالمي "سوفت بنك"، و13.1 مليار ريال "3.5 مليار دولار" في شركة سيارات الأجرة عبر تطبيق على الهواتف الذكية أوبر لسيارات الأجرة.

وإضافة إلى 1.9 مليار ريال "نصف مليار دولار" في منصة نون الإلكترونية، يضاف إليها شراء في 50 في المائة من مجموعة "أديبتيو" القابضة المحدودة التى لم يتم تحديد قيمة الصفقة خلالها.

فيما أعلنت وكالات الأنباء، عن نية الصندوق التقدم بعرض شراء مركز الملك عبدالله المالي بقيمة 30 مليار ريال "ثمانية مليارات دولار"، ودراسته لشراء حصة في شركة أكوا باور السعودية.

وفي السياق ذاته، أظهرت بيانات وزارة المالية أن العوائد المتحققة من صندوق الاستثمارات العامة قد بلغت 15 مليار ريال في 2016، ونفس العوائد عام 2015، بما يعني تحقيق الصندوق عوائد قيمتها 30 مليار ريال آخر عامين بعد إعادة هيكلته.

ومطلع ديسمبر الماضي، وافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تخصيص 100 مليار ريال من الاحتياطات لصندوق الاستثمارات العامة، بهدف تنويع المحفظة الاستثمارية وتحسين عوائد الاستثمارات، وذلك بناءً على توصية مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وأوضح صندوق الاستثمارات العامة حينها أن استراتيجيته الاستثمارية ستركز خلال الفترة المقبلة على عدد من الفرص الواعدة في السوقين المحلية والدولية وبالذات بعض الفرص في السوق المحلية ذات العائد المتوقع المجزي، الذي يدعم استثمارات القطاع الخاص والنمو الاقتصادي والمحتوى المحلي، مؤكدا أنه سيتم استثمار المبلغ على مراحل زمنية محددة في إطار برامج "رؤية المملكة 2030" ومستهدفاتها، التي يتوقع أن يكون لها دور إيجابي على العائد الإجمالي على الاستثمارات وتنويع مصادر الدخل.

 

الكاتب: رنا إبراهيم

مقالات ذات صلة

التعليقات