إطلاق خطوط "الطيران السعودية الخليجية"

إطلاق خطوط "الطيران السعودية الخليجية"

بدأت خطوط الطيران السعودية الخليجية عملها الفعلي باعتبارها رابع خطوط طيران في المملكة بعد طيران ناس ونسما والناقل الرسمي القديم الخطوط السعودية، وكان سوق المملكة قد شهد توقف طيران سما عام 2010 بعد 4 أعوام من عملها فقط.

وقال رئيس مجلس إدارة خطوط الطيران السعودية الخليجية طارق بن عبدالهادي القحطاني، "إن السبب الرئيس وراء إطلاق خطوط الطيران السعودية الخليجية ما كان إلا تلبية للطلب المتزايد على خدمات النقل الجوي في المملكة، وذلك نظرا للنمو السريع للاقتصاد السعودي، بحسب ما ورد في صحيفة "الرياض".

وأردف "ستسهم شركة الطيران الجديدة إسهاما كبيرا في تعزيز قدرات النقل الجوي محليا ودوليا، بمستويات متميزة من الخدمة في كافة مراحل السفر".

وقال "سيقدم الطيران مستوى جديدا من الخدمة في المملكة، وسيشهد المسافرون الجودة والرفاهية من قلب الضيافة العربية السعودية بكافة مراحل السفر، من حجز الرحلة، إلى الخدمة على متن الطائرة وعلى الأرض أيضا.

وقد أعلنت خطوط الطيران السعودية الخليجية خططها التشغيلية بمباشرة رحلاتها المجدولة بواقع رحلتين يوميا بين الدمام والرياض ابتداء من أمس، وستتبع ذلك برحلتين يوميا بين الدمام وجدة في السابع والعشرين من نوفمبر القادم.

وسيتم تشغيل هذين المسارين بأسطول من طائرات إيرباص A320 الجديدة والمزودة بأحدث التقنيات وأنظمة الترفيه على متن الطائرة، وأعلى المواصفات لتوفير الراحة والسلامة".

وتعتزم الشركة تشغيل ما يصل إلى 7 رحلات بين الرياض وجدة في الربع الأول من عام 2017. وستكون الرحلة الدولية الأولى من الدمام إلى دبي في الربع الأول من عام 2017".

وقد عملت الشركة بجد لتلبية جميع متطلبات الهيئة العامة للطيران المدني، وهي الآن على استعداد لبدء العمل على أعلى مستويات الخدمة والسلامة، وبالإضافة إلى الطائرات الأربع الجديدة من طراز إيرباص A320 في الأسطول الحالي، سيتم إضافة طائرات جديدة في صيف عام 2017.

 

الكاتب: رنا إبراهيم

مقالات ذات صلة

التعليقات