نصف عمر الإنسان يقضيه في العمل والنوم.. وسنة واحدة للحب

نصف عمر الإنسان يقضيه في العمل والنوم.. وسنة واحدة للحب

نشر موقع Dreams البريطاني، دراسة يشير فيها إلى أن الإنسان يعيش في المتوسط 79 عاما، يقضي أكثر من نصفها بين النوم والعمل والأكل، بينما تقضي الشاشات على أكثر من 11 عاما منها.

وتشير الدراسة إلى أن سنة وشهر واحد هي المدة التي يظهر بها الشخص مشاعره الرومانسية، فيشتري الورود والشموع والهدايا ويخرج في مواعيد عاطفية، مقارنة بـ13 عاما من العمل الذي كثيرا ما يسوده أجواء الغضب والتوتر والقلق. ويضحك الإنسان في حياته 115 يوما فحسب، وهي مدة قصيرة مقارنة بـ28 ألف يوم نحياه وسطيا!.

ويستحوذ النوم على 40% من أيام البشر، ففي المتوسط يقضي الفرد خلال حياته 26 سنة نائما، وهو استثمار في محله؛ لتحسين صحتك الجسدية والعقلية، فالحصول على قدر كاف من النوم يقوي المناعة ويزيد من الخصوبة وينظم الوزن.

وفي المتوسط يتقلب الإنسان في سريره قرابة 7 سنوات محاولا النوم، وإن لم تكن ترغب بأن تمتد السنوات الـ7 لمدة أطول من ذلك، فيُوصى بالبحث عن طرق تساعدك على الاسترخاء ومحاربة الأرق، كالقراءة وتمارين التنفس أو حمام دافئ.

وقد يكون وقت الطعام هو الأكثر بهجة خلال اليوم، ويقضي الإنسان متوسط 4 سنوات ونصف السنة في تناول الطعام، لكن مع تسارع نمط الحياة وسيطرة العمل على حياة الكثيرين، يقضي 66% من الموظفين تلك السنوات الـ4 على مكاتبهم ولا يحظون باستراحة غداء أو وجبات مع عائلاتهم.

من أصل 79 سنة يعيشها الإنسان وسطيا، لا يقضي الفرد أكثر من 3 سنوات وشهرين في الترحال واكتشاف العالم بعيدا عن مكان سكنه أو وطنه، أي ما يعادل 1146 يوما.

سنة واحدة و4 أشهر فقط هي المدة التي يستثمرها الإنسان في تمرين جسمه وممارسة أنشطة رياضية، أي ما يعادل نصف المدة التي يقضيها في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي، مع الأخذ في الاعتبار فوائد وعيوب كل منهما.

يقضي الفرد وسطيا سنة و3 أيام في الخروج مع الأهل والأصدقاء وتقوية العلاقات الاجتماعية، وإذا استغللت تلك الأوقات مع الأشخاص المناسبين، فإن علاقاتك تحسن صحتك العقلية وتقلل احتمالات الإصابة بالخرف.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات