الكلب "سالي" يودع "بوش الأب" في لقطة انسانية

الكلب "سالي" يودع "بوش الأب" في لقطة انسانية

تداول مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي؛ صورة يظهر فيها كلب حراسة الرئيس الأمريكي الراحل جورج بوش الأب يجلس أمام نعشه وتعلو وجهه نظرات الحزن بشكل واضح.

ورافق الكلب "سالي"، من فصيلة لبرادور، نعش الرئيس الأمريكي الأسبق على متن الرحلة من تكساس إلى واشنطن، على أن يرقد النعش في العاصمة حتى نهاية الأسبوع قبيل يوم الحداد الوطني.

وشارك جيم مكجراس المتحدث باسم بوش الصورة عبر حسابه على تويتر يظهر فيها الكلب بجانب نعش بوش، معلقا على اللقطة باسم "المهمة اكتملت"، في إشارة إلى نجاح الكلب في تأدية مهمته بحماية بوش حتى وفاته.

وسمي الكلب "سالي" تيمنا بالطيار تشيلسي "سالي" سولينبرجر الذي هبط بطائرة ركاب على سطح نهر هادسون في 2009 لينقذ 155 شخصا وهو إجمالي عدد الركاب والطاقم.

وتم تكليف الكلب البالغ من العمر عامين، في وقت سابق من العام الجاري، بحماية بوش الذي كان يستخدم الكرسي المتحرك في آخر سنوات حياته، حيث تلقى تدريبات احترافية تمكنه من القيام بعدد من الأوامر بينها فتح الأبواب وإحضار الأشياء إلى صاحبه مثل الهاتف عندما يرن.

وسيخدم "سالي" الآن بعد نهاية مهمته بوفاة بوش، الجمعة الماضية، عن عمر يناهز 94 عاما، في الجيش الأمريكي لمساعدة الجنود المصابين في المستشفيات.

ولدى الكلب حساب خاص على تطبيق "أنستقرام"، وكانت إحدى الصور التي نشرت عليه صوره وهو يرافق بوش على الكرسي المتحرك أثناء تصويته في انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الشهر الماضي.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات