بروتوكول جديد لتنظيم المناسبات الاجتماعية في الإمارات

بروتوكول جديد لتنظيم المناسبات الاجتماعية في الإمارات

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الإماراتية، بروتوكولاً يختص بتنظيم المناسبات الاجتماعية في ظل انتشار فيروس "كوفيد - 19".

وبحسب ما أوردت صحيفة "الإمارات اليوم"، يهدف البروتوكول إلى ضمان تطبيق أقصى معايير الوقاية، والإجراءات الموصى بها من الجهات الصحية في الدولة.

ووضع البروتوكول عدداً من الضوابط عند إقامة عقد القران والمناسبات العائلية الأخرى، ومضمونها أن يقتصر الحضور على أقارب الدرجة الأولى من العائلتين، بشرط ألا يتعدى العدد الإجمالي للحضور 10 أشخاص.

ويفضل إجراء الفحص الطبي قبل 24 ساعة من موعد المناسبة، كما يمنع إقامة البوفيه، ويفضل استخدام الأواني والأكواب ذات الاستخدام الواحد للأكل والشرب، وتطهير الأسطح والمرافق باستمرار، وتوفير المطهرات.

وشددت الوزارة والهيئة على الالتزام بالإجراءات الوقائية، وضرورة تطبيقها في المناسبات، وأكدتا أن الجهات المعنية ستلتزم بمراقبة المناسبات الاجتماعية، ومخالفة من لا يلتزم بها.

وتتضمن الإجراءات التباعد الاجتماعي، بترك مسافة بين كل شخص وآخر لا تقل عن مترين، ومراقبة الأعراض من خلال التنبيه إلى عدم الحضور في حال الشعور بأعراض تنفسية أو حمى، وتجهيز غرفة عزل في حال الاشتباه بحالة إصابة بعدوى (كوفيد - 19).

كذلك تتضمن الإجراءات الوقائية التوعية بطرق انتشار المرض، وغسل الأيدي، وآداب العطاس والسعال، إضافة إلى حث الأشخاص ذوي الأمراض المزمنة وكبار السن على عدم الحضور للمناسبة.

وتطرقت الوزارة والهيئة في البروتوكول إلى الإجراءات الوقائية الموصى بها أيضاً في الجنائز والصلاة عليها.وركزتا على ضرورة ارتداء الكمامات للعاملين في المقابر، وتطهير الأدوات المستخدمة قبل وبعد الانتهاء من دفن المتوفى، والالتزام بغسل الأيدي دورياً. وفي حال عدم توافر المياه يمكن الاعتماد على مطهرات معتمدة، تحوي ما لا يقل عن 60 - 80% من الكحول.

وتتضمن الإجراءات في تشييع الجنائز ألا يتعدى عدد الحاضرين 10 أشخاص، وتقليص عدد المسؤولين عن الحفر إلى شخصين، وتقليص عدد حاملي الجنازة ليراوح بين أربعة أشخاص وثمانية.

كما يجب على العمال في المقبرة الإفصاح عند الشعور بأية أعراض تنفسية، وتجنب حضور الجنازة، إضافة إلى نشر الملصقات التوعوية المتعلقة بـ"كوفيد - 19" عند بوابة المقبرة، وتوعية أقارب المتوفى بالإجراءات الوقائية.

ولفتت الوزارة والهيئة النظر إلى ضرورة حضور مشرفين من الجهات المختصة للتأكد من عدم خرق الاشتراطات الصحية في المقابر، وحضور رجال الأمن لمنع التزاحم، ومنع تجاوز عدد الحضور المقرر.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات