بالفيديو: استعراضات جوية مبهرة.. تكريماً لإرث زايد

قدمت 11 طائرة عرضاً جوياً يعد الأول من نوعه في العالم وإنجازاً لصناعة الطيران المدني في دولة الإمارات، وذلك احتفالاً باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات وتخليداً لإرث المغفور له الشيخ زايد، الأب المؤسس للدولة.

وشارك في الاستعراض الجوي كل من طيران الإمارات والاتحاد للطيران وفلاي دبي والعربية للطيران وفريق الفرسان الإماراتي. وحملت جميع الطائرات التجارية المشاركة في العرض ملصق "عام زايد".

وقاد الطائرات المشاركة في العرض الجوي القبطان أدريان سميث من فلاي دبي والقبطان نديم الحمد من العربية للطيران والقبطان ريتشارد دايسون من الاتحاد للطيران والقبطان عباس شعبان من طيران الإمارات. وأشرف المقدم ناصر العبيدلي على طائرات فريق الفرسان.

بدأ العرض الجوي في تمام الساعة الواحدة بعد الظهر، عندما أقلعت الطائرات من مطار آل مكتوم الدولي في دبي، وبدأت الدخول في التشكيل عند بلوغها ارتفاعات تراوحت بين 2000 و5000 قدم ومسافة فاصلة وصلت إلى ألف قدم، وقامت كل طائرة، عند وصولها إلى أجواء رأس الخيمة، نقطة الانطلاق، بتعديل سرعتها للتحليق بشكل متواز.

ومن ثم حلقت الطائرات في مساراتها المحددة وتقلصت المسافة الفاصلة بينها إلى 300 قدم. وتقدمت طائرة فلاي دبي العرض الجوي، حيث حلقت على ارتفاع ألف قدم وسرعة طيران وصلت إلى 210 عقد، وتلتها طائرة العربية للطيران التي حلقت بشكل متواز ثم ارتفعت إلى 1300 قدم، وتبعتها طائرة الاتحاد للطيران A380 ذات الطابقين التي حلقت على ارتفاع 1600 قدم، ومن ثم طائرة الإمارات الإيرباص A380 التي حلقت على الارتفاع الأعلى وهو 1900 قدم لإفساح المجال أمام طائرات فريق الفرسان السبع لإطلاق الدخان بألوان علم دولة الإمارات العربية المتحدة.

وانطلقت الطائرات بهذا التشكيل من رأس الخيمة باتجاه أم القيوين وعجمان ومروراً بمعالم بارزة منها كورنيش الشارقة وجزيرة النخلة وجزر العالم مع برج خليفة في الخلفية وصولاً إلى كورنيش أبوظبي وجامع الشيخ زايد، ثم عادت جميع الطائرات إلى مطاراتها للهبوط.

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات