كيف تعرف ما تفكر به زوجتك؟

كيف تعرف ما تفكر به زوجتك؟

ليست هناك وصفة سحرية يمكن تقديمها للتعامل مع الزوجة، ولكن الطريق لفهمها يبدأ بمعرفة طريقة تفكيرها وأولوياتها، ويرى المختصيت إلى أنه ليس من السهل وضع قائمة بالطرق المناسبة للتعامل مع المرأة نظرا لعدة أمور، من بينها الاختلافات بين النساء بحسب الثقافة ودرجة التعليم وغيرهما، لكن من الممكن رصد بعض الأشياء التي تحمل أهمية للمرأة والتي تسهل على الرجل فهم طريقة تفكيرها وإسعادها.

وقال موقع “غوفيمينين” الألماني إن بعض الرجال يعتقدون أنه إذا أعد الزوج مفاجأة لزوجته فقد قام بواجبه ولا يحتاج لتكرار الأمر طول فترة الزواج. لكن المرأة تتوقع من الرجل أن يفاجئها بشكل مستمر ولو بشيء صغير ككتاب ترغب في قراءته أو حتى شيء بسيط يعرف أنها تحبه.

وأشار إلى أن الاجتهاد في الأفكار المبتكرة فكرة لا يعرفها الكثير من الرجال رغم أنها تكمن أحيانا في أشياء بسيطة مثل الإعداد لرحلة تفاجئها بها يوم عيد زواجكما أو حتى بإعداد إفطار بسيط وتقديمه لها في السرير.

وأكد الخبراء أنه إذا اعتبر الزوج أن دفع الحساب لها أو فتح الباب أو إعداد الكرسي لها قبل الجلوس موضة قديمة، فعليه أن يتأكد أن هذه الأمور محل ترحيب كبير من النساء.

وأوضحوا أن المرأة تميل بطبيعتها إلى الاهتمام بالرجل، وتقوم بذلك عادة بمحبة، ولكن إذا زاد الأمر عن حده فإنه ينقلب إلى ضده، مشيرين إلى أن “المرأة قد لا تمانع في إعداد الطعام المفضل لشريك حياتها، لكن احترس من أن تطلب منها مثلا أن تقطعه لك قطعا صغيرة حتى يسهل عليك مضغه”.

كما أكدوا أن هناك أمورا بسيطة تحبها الزوجة على الزوج أن يدركها، موضحين أن المرأة تميل للتحدث عن كل شيء، لاسيما بعد يوم عمل طويل، فهو أمر يريحها، لذلك على الزوج أن يستمع إليها حين تتكلم بكل اهتمام ولا يصوب نظره تجاه التلفزيون وهي تحكي له عن تفاصيل يومها.

ونبّه المختصون إلى أنه ربما يتمتع الرجل بكذبة صغيرة هنا أو هناك، لكن المؤكد أن للزوجة قدرة كبيرة على اكتشاف الأكاذيب، لذلك من الأفضل الصراحة من البداية، مبينين أنه من أكثر ما يحبط المرأة هو أن تعود إلى البيت بتسريحة شعر أو فستان جديد ولا تحصل على أي تعليق من الرجل. فالمرأة تحتاج في هذا الموقف لكلمة ثناء تجعلها تشعر أن الرجل يقدر العناء الذي تبذله لتجديد مظهرها.

ويحتاج الرجل بالطبع لقضاء وقت مع أصدقائه وعمل أنشطة بمفرده، لكن هذا لا يمنع أن يعطي زوجته الشعور بأنها رقم واحد في حياته وأنها أهم من لعبة جديدة على هاتفه.

ونصح المختصون بمساعدة الزوجة بين الحين والآخر، لافتين إلى أنه لا يوجد ما هو أسوأ من رجل كسول يترك كل أعباء المنزل على عاتق زوجته، لذلك عليه أن يحاول بين الحين والآخر إحضار الأطفال من المدرسة أو غسل الصحون بعد العشاء فهذه المسؤوليات تخصه هو أيضا. وأفادوا أن غسيل الأسنان واستخدام مزيل العرق والاستحمام كلها أمور تهتم بها المرأة كثيرا وتنتظر من الزوج القيام بها دون كسل.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات