الرجل الأربعيني.. إما ملتزم أو مغازلجي بامتياز!

الرجل الأربعيني.. إما ملتزم أو مغازلجي بامتياز!

يقال أن الرجل بعد سن الأربعين يزداد شباباً وبريقاً، وتعتبر هذه الفترة من أهم فترات الرجل سواء في الحب والارتباط وحتى في الانجاب والعمل، وينقسم الرجل خلال هذا العقد إلى نوعين:

• النوع الأول:

شخص متزن متحمل للمسؤولية واثق من نفسه وإنجازاته، ويعلم أنه ما زال لديه الوقت للإنجاز والعمل دون الخوف من المستقبل.

- يهتم ببيته وأسرته ويلجأ لزوجته ويجدد من حياتهم سوياً دون التفكير بامرأة أخرى ويقضي الأوقات السعيدة برفقة أصدقائه وأهل بيته.

• النوع الثاني:

شخص مستهتر غير متحمل للمسؤولية يتعرض لأزمة مراهقة متأخرة تجعله يغير أسلوب حياته ومبادئه، فيبدأ بالسهر خارج المنزل والتفكير بالارتباط. ويعامل أولاده وزوجته معاملة سيئة ولا يلبي لهم طلباتهم واحتياجاتهم.

لماذا يفكر بالحب والارتباط؟

• يفكر الرجل في سن الأربعين بالارتباط بفتاة أصغر منه في السن؛ ليثبت أنه ما زال شاباً كله حيوية ونشاط ولديه جاذبيته.

• في هذه المرحلة يكون الرجل مستقراً مادياً، يستطيع بالمال إشباع رغباته في الزواج من إنسانة أخرى تتوافق مع أفكاره متفرغة له ولإسعاده.

• هناك أسباب متعلقة بالزوجة كإهمالها لزوجها أو طباعها التي لا تتوافق مع زوجها، فيمل الرجل من طبعها المعاكس له.

• الحاجة للحب والاحتواء، فقد يجد الزوج نفسه وحيداً رغم وجود زوجته وأبنائه بالذات إذا كان أبناؤه لا يحبونه ولا يرغبون بالنقاش والحديث معه فيلجأ لصنع حياة أخرى مع زوجة أخرى.

احتياجات الرجل في سن الأربعين

بشكل عام، ولكلا النوعين، توجد احتياجات مشتركة للرجل في سن الأربعين، هذه أهمها:

• يحتاج الرجل في سن الأربعين أن يعامل معاملة الطفل المدلل الذي يجد اليد التي تطبطب عليه في وقت الضيق، وتراعي حالته النفسية.

• الرجل بحاجة للرعاية والحنان من المحيطين به وتقديم الهدايا والتعامل معه بطريقة كلاسيكية ورومانسية من قبل الزوجة.

• الشعور بذاته وإعطائه الثقة والتقدير، فعلى الزوجة إشعار زوجها أنه شيء مهم في حياتها وأنها لا تستطيع الاستغناء عنه.

• تغيير الروتين، يحتاج الرجل في سن الأربعين للتغيير في نظام حياته، فيميل إلى قضاء الأوقات الممتعة بعيداً عن الملل والروتين القاتل.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات