5 نصائح لقضاء وليمة رمضانية آمنة في ظل كورونا

5 نصائح لقضاء وليمة رمضانية آمنة في ظل كورونا

بدء الناس يعتادون على وباء كورونا، بل يحاول الكثيرون التعايش معه، رغم كل التحذيرات، فإن المتوقع دوما أن الغالبية لن تلتزم بإجراءات التباعد الاجتماعي في الشهر الكريم؛ لذا فقد قدمت شيماء موسى خبيرة الإتيكيت عدة نصائح يمكن من خلالها قضاء وليمة رمضانية آمنة:

1- أن تقتصر الدعوة للإفطار أو السحور على عائلة واحدة فقط، فلا داعي لتجمع أكثر من أسرة، وخاصة في منازل الآباء والأمهات من كبار السن، فالأفضل لهم صحيا -إذا كان ولا بد من التجمع العائلي- أن يتم دعوة أسرة واحدة في اليوم.

وتضيف شيماء، أنه من أجل التخفيف من العبء على كاهل أمهاتنا يمكن صنع أصناف من الطعام أو الحلويات، والذهاب بها للمساهمة في الإفطار دون تحميل عبء مادي أو مجهود بدني عليهم.

2- خلع الأحذية وإن كان قبل كورونا لا يبدو من أصول الإتيكيت، إلا أنه بعد كوفيد-19 صار الأمر مختلفا وأضحى خلع الحذاء قبل الولوج إلى الشقة أمرا ضروريا، لذا فعلى المضيفة أن توفر مجموعة من الأحذية الخفيفة المناسبة للرجال والنساء والأطفال، لتكون بديلا عن الأحذية الملوثة بفضلات الشارع.

3- الكمامات ضرورة، والمطهرات لا تغيب عن مدخل المنزل، تلك قواعد ثابتة منذ بداية ظهور الفيروس، كما تقول موسى، مضيفة أن بعض الأشخاص أصبحوا متهاونين في إجراءات الحماية، لذا فمن الواجب تذكيرهم عند دعوتهم، ويمكن ذلك بشكل لطيف، من خلال إرسال دعوة مصحوبة بصورة كرتونية لإحدى الشخصيات الرمضانية وهي ترتدي الكمامة، في إشارة واضحة لضرورة ارتدائها أثناء العزومة.

4- إذا كان من الضروري تلبية دعوة أحد الأقرباء أو الأصدقاء، فمن الإتيكيت أن تسأل المضيف إذا كان يفضل الحلوى من المحلات، أو يفضلها مصنوعة منزليا، وخاصة أن العديد من الأسر أضحت لا تفضل شراء المأكولات من الخارج ولا تعتقد في أمانها.

5- يفضل أن يتم إعداد مجلس الوليمة في الهواء الطلق إذا كان متاحا، وإذا كانت ظروف المساحات الضيقة لا تتيح ذلك فيمكن التعويض عن ذلك بفتح النوافذ والشرفات وتجديد هواء المنزل طيلة فترة العزومة.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات