هكذا يتم حماية حديثي الولادة من كورونا

هكذا يتم حماية حديثي الولادة من كورونا

شارك أحد المستشفيات الموجودة بتايلند، عبر ”فيسبوك“ لقطات للإجراءات الوقائية والاحترازيه، لحماية حديثي الولادة من فيروس كورونا المستجد.

ونشرت صحيفة ”ياهو“ الإلكترونية، أن العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قد أعجبوا بإجراءات مستشفى ”باولو“ بمقاطعة ”ساموت براكان“، بعد نشرهم لصور حديثي الولادة، وهم يضعون لهم دروعًا للوجه، لحمايتهم من التقاط العدوي بفيروس كورونا المستجد.

وحصل منشور المستشفى على أكثر من 3900 إعجاب و3400 مشاركة حتى الآن، وأبدى العديد إعجابهم بالفكرة، وحرص المستشفى على صحة الأطفال المولودين حديثًا في ظل الوباء العالمي الذي يفتك بآلاف الأرواح.

وانهالت العديد من التعليقات على منشور المستشفي حيث قال أحدهم: ”هذه الإجراءات مدروسة وجيدة للغاية لحماية الأطفال“، وعلق آخر: ”شكرًا لكم لحماية أطفالنا، فهم المستقبل“، وأشاد الجميع بجهود المستشفى والعاملين في حماية الأطفال في ظل جائحة كورونا المستجد.

وجاء في إحدى الصور، عاملة في المجال الطبي وهي تحمل طفلاً حديث الولادة بين ذراعيها، والطفل مرتدي قناعًا للوجه لحمايته، وقد أوضحت بقية الصور أن الأطفال لا ينزعجون من هذا القناع وينامون بشكل سليم.

يذكر أن تايلاند سجلت 2.169 حالة إصابة، منذ تفشي الفيروس في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي و23 وفاة، وأعلنت عن تعافي 612 شخصًا من المرض.

وفي وقت سابق، أعلن اطباء في تايلاند أنهم استخدموا مزيجًا من العقاقير التي تستخدم في علاج مرض الإنفلونزا والإيدز، الأمر الذي أسفر عن تحسن ملحوظ في بعض الحالات وذلك خلال 48 ساعة فقط من بدء تلقي العلاج، حيث دمج الأطباء بين عقاري لينافير وريتونافير الخاصين بمرض نقص المناعة المكتسبة ”الإيدز“ وعقار أسيلتاميفير المستخدم لعلاج الإنفلونزا.

وأكد العديد من الباحثين والأطباء، أن النتائج الأولية مبشرة وتعطي بادرة أمل، على الرغم من عدم استجابة أو الاستجابة السلبية لبعض الحالات.

وأعلنت وزاره الصحة التايلاندية، أن الأمر سيحتاج المزيد من الوقت والأبحاث لتعميم استخدام هذا المزيج من الأدوية، لأن بعض المرضى لم يظهروا أي استجابة، وهناك من أظهر ردود فعل تحسسية جراء هذا المزيج من العقارات الدوائية.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات