دراسة: العزاب أكثر عرضة للوفاة بكورونا!

دراسة: العزاب أكثر عرضة للوفاة بكورونا!

مع تفشي فيروس كورونا عالمياً، اجتهد العلماء في وضع تفسير وتحليل عن هذا الفيروس، ومن ضمن أحدث الدراسات، كشفت دراسة سويدية حديثة، أن هناك عوامل أخرى غير العمر تتحكم في شد أعراض فيروس كورونا المستجد وفرص تعرض المرضى لخطر الوفاة.

واعتمدت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة ستوكهولم، على بيانات من المجلس الوطني السويدي للصحة والرعاية الاجتماعية بشأن وفيات كورونا بين من تجاوزت أعمارهم 20 عامًا.

وكشفت الأرقام أن من ولدوا خارج السويد كانوا أقل عرضة للوفاة بعدوى كوفيد-19 التي ظهرت في الصين أواخر 2019، ثم تحولت إلى جائحة عالمية، وفقًا لموقع "سكاي نيوز".

وعندما يكون المصاب رجلًا بدخل مالي منخفض ومستوى دراسي محدود، فإنه يصبح أكثر عرضة لخطر الوفاة بسبب كورونا، بحسب الدراسة المنشورة في مجلة "نيتشر كومينيكايشنز".

وتبين لباحثي الدراسة أن الرجال معرضون بأكثر من الضعف لخطر الوفاة بكورونا مقارنة بالنساء، وهذا الأمر أثار جدلًا علميًا في وقت سابق.

ويعتقد بعض العلماء أن النساء أقل عرضة للوفاة بالفيروس التاجي، لأنهن أقل تدخينًا ومزاولة للمهن الشاقة في كثير من الدول حول العالم.وتوصل باحثو الدراسة إلى أن العزاب، سواء كانوا رجالًا أو نساءً، وتشمل هذه الفئة الأرامل والمطلقين أيضًا، أكثر عرضة للوفاة بالفيروس المستجد من المتزوجين، بمرتين تقريبًا.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات