جرعتان من لقاح فايزر لا تكفيان!

جرعتان من لقاح فايزر  لا تكفيان!

قال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة "فايزر" (Pfizer) إن الأشخاص الذين تلقوا لقاح فايزر المضاد لكورونا -"على الأرجح"- سيحتاجون إلى جرعة ثالثة في غضون 6 أشهر إلى سنة، ثم لجرعة كل عام.

وأوضح بورلا -في تصريحات نقلتها شبكة "سي إن بي سي" (CNBC)- أن "هناك فرضية معقولة وهي أن جرعة ثالثة ستكون ضرورية على الأرجح، بين 6 أشهر و12 شهرا، وبعدها سيكون هناك تطعيم مرة كل سنة، لكن ما زال يجب التأكد من كل ذلك".

وأضاف أنه "من ناحية أخرى، ستلعب النسخ المتحورة (من فيروس كورونا) دورا رئيسيا". وتابع "من المهم جدا خفض عدد الأشخاص المعرضين للإصابة بالفيروس".

وكان تحالف "فايزر- بيونتك" (Pfizer- BioNTech) أعلن في فبراير/شباط الماضي أنه يدرس آثار جرعة ثالثة من لقاحه ضد المتحورات في دراسة سريرية.

وكانت فايزر ذكرت مطلع فبراير/شباط أنها تجري تجارب على جرعات تنشيطية، تحسبا للحاجة إليها.

وقالت شركة "مودرنا" (Moderna) الأميركية -التي تنتج لقاحا لكورونا- إنها أيضا تختبر جرعات تنشيطية من لقاحها.

ولقاح "فايزر-بيونتك" طورته شركة "فايزر" الأميركية وشريكتها "بيونتك" الألمانية، ويعمل على تقنية "الحمض النووي الريبوزي المرسال" (messenger RNA) أو "إم آر إن إيه" (mRNA)، وهو جزيء يخبر خلايانا بما يجب أن تصنعه.

ويتم حقن هذا اللقاح في الجسم، ويقوم بإدخال هذا الجزيء الذي يتحكم في آلية لتصنيع مستضد معين لفيروس كورونا "سنبلة" (spike)، وهو طرف مميز للغاية موجود على سطحه ويسمح له بالالتصاق بالخلايا البشرية لاختراقها. وسيتم بعد ذلك اكتشاف هذه السنبلة من قِبل الجهاز المناعي الذي سينتج الأجسام المضادة، وستبقى هذه الأجسام المضادة لفترة زمنية معينة.

أما لقاح "مودرنا" فيستخدم تقنية "الحمض النووي الريبوزي المرسال" نفسها التي يستخدمها لقاح "فايزر-بيونتك".

الكاتب: سامي علي
مقالات ذات صلة
التعليقات