كيف تختار نظام الدفع المناسب في سيارتك؟

كيف تختار نظام الدفع المناسب في سيارتك؟

تتنوع أنظمة دفع السيارات بين الأمامي والخلفي والرباعي. ولكل نظام من هذه الأنظمة مزايا وعيوب، لكن الاختيار في البداية يرتبط بسلوك القيادة ونوعية الطريق، الذي تنطلق عليه السيارة، خصوصاً أن مفهوم أنظمة الدفع بما تعنية هي أن المحرك يقوم بتحويل قوته من خلال علبة التروس "ناقل الحركة" إلى محور العجلات الذي يتولى تحويل هذه القوى الميكانيكية إلى قوى حركية تتولى دفع السيارة.

ويعد أداء السيارة من العوامل المهمة لتحديد نوعية الدفع، فالشركات التي تعتمد على المحركات عالية القوة تفضل تزويد سياراتها بنظام الدفع الخلفي أو بالدفع الرباعي الدائم، ومع هذا يشيع الاعتماد على نظام الدفع الأمامي بسبب تركيب المحرك بشكل عرضي، مما يسمح بمحرك مدمج وخفيف الوزن مع تقليل السعر.

بالإضافة إلى ذلك، يخلق نظام الدفع الأمامي مساحة أكبر في الداخل، وعلى عكس الدفع الأمامي تتجه القوة للعجلات الخلفية، بينما تكون العجلات الأمامية مسؤولة بشكل دائم عن التوجيه.

المقارنة من حيث الافضل

 

أكد أندريس تسيغان رئيس قسم تطوير طرز السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات "SUV" في شركة مرسيدس، بقوله، إنه: "من الصعب إطلاق لقب الأفضل بين هذه الأنظمة، إلا أن لكل نظام فوائده، إذ تظهر فوائد نظام الدفع الرباعي في الطرق التي تكثر بها المنحدرات وعلى المسارات الرطبة والزلقة، في حين أن كانت الطرق مستوية فيمكن الاكتفاء بنظام الدفع الثنائي".

وفي السياق ذاته تحدث خبير السيارات الألماني راينهارد بوخسدروكر، أن: "نظام الدفع الأمامي والخلفي لهما من حيث الأساس، مزايا وعيوب، وهذا هو الحال ايضاً في نظام الدفع الرباعي، فعند اجتياز منعطف بسرعة كبيرة في سيارة تتمتع بنظام دفع أمامي، فأنه غالباً ما يلاحظ قائدها دقة أكبر في التوجيه، وهو العكس تماما في السيارة التي تتمتع بنظام دفع خلفي والتي غالباً من يلاحظ قائدها زيادة في قوة التوجيه لدرجة أنها قد تجعل الانحراف عن المسار أمراً وارداً في السيارة خاصة على الطرق الزلقة.

الفوارق بسيطة

 

أشار الخبير الألماني راينهارد بوخسدروكر إلى أنه بفضل نظام تعزيز الاتزان "ESP" بات الفرق غير كبير بين نوعي الدفع فيما يخص ديناميكيات القيادة، لكن ومع هذا كله يمكننا القول بأن سيارات الدفع الأمامي تتيح تحكما بشكل أفضل في مثل هذه المواقف "الطرق الزلقة" مقارنة بسيارات الدفع الخلفي، مما يجعل من السيارات ذات الدفع الأمامي أكثر سهولة في القيادة وأمناً"

وأضاف الخبير الألماني أن الاتجاه في السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات يذهب نحو الدفع الرباعي، نظرا لأن القوة يتم توزيعها بحسب حالة القيادة بدقة، وبالتالي تسمح بسلوك قيادة محايد.

آلية الاختيار

 

يرى أندريس تسيغان رئيس قسم تطوير طرز السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات "SUV" في شركة مرسيدس،، أن اختيار نظام الدفع يتم بشكل تلقائي تقريبا باختيار مستوى معين من معدلات الأداء أو حتى مواقع استخدام السيارة، ففي الظروف الجوية السيئة يوفر نظام الدفع الرباعي مزيدا من الحماية، مشيراً إلى أنه لدى اختيار نوع الدفع فأن الأمر يعتمد على سلوك المستخدم والسعر، فالدفع الأمامي يقدم مزيداً من الرحابة كما أنه اقل سعراً مقارنة بالسيارات المجهزة بنظام الدفع الخلفي والمصممة بشكل أكثر ديناميكية، مع التمع بمزيد من الخصائص الرياضية.

كما أكد تسيغان أن سيارات الدفع الرباعي تقدم قوى جر أفضل على الطرق الوعرة وبالتالي توفر أقصى درجات الأمان، في الظروف الجوية السيئة، لكنها في الوقت ذاته تستهلك وقودا أكثر من السيارات، التي تندفع بعجلتين

الكاتب: حنين بطاح
مقالات ذات صلة
التعليقات