شاهد.. سيارة تتحول إلى طائرة في ثلاث دقائق فقط!

طوّرت شركة "كلين فيجن" السلوفاكية سيّارة "إير كار" الرياضية، التي يمكن أن تتحول من سيّارة إلى طائرة خلال ثلاث دقائق فقط، ويمكن أن تحلق على ارتفاع 1500 قدم.

وقال المطورون: "هذا هو النموذج الخامس للسيارة الطائرة، إنها ستكون رائعة للرحلات الترفيهية والقيادة الذاتية، أو كخدمة سيارات أجرة تجارية".

مواصفات السيارة الطائرة

ووفقاً للتفاصيل التي نشرها موقع صحيفة "ديلي ميل" اللندنية، لم يكشف عن تفاصيل سعر السيارة المستقبلية، لكن يمكنها السفر نحو 620 ميلاً في المرة الواحدة، ويمكن رؤيتها في الجو وعلى الطرق ابتداء من العام المقبل.

وفقاً لمطوريها، فقد أكملت الطائرة رحلتين تجريبيتين بطول 1500 قدم في مطار "بيستاني" في سلوفاكيا، وهو ما جعلها تقترب خطوة من الرحلة التجارية.

وقال البروفيسور ستيفان كلاين، مصمم الطائرة: "أكملت AirCar بأمان عمليتي إقلاع وهبوط كجزء من التشغيل التجريبي".

وأضاف: "يمكن أن تكون السيارات ثقيلة، ولكن يجب أن تكون الطائرات خفيفة، لذا كان إيجاد هذا التوازن في AirCar تحدياً كبيراً لنا".

وقالت الشركة: "إن الطراز ذو المقعدين، الذي تم اختباره في سلوفاكيا، يزن 2425 رطلاً، ويمكن أن يحمل حمولة إضافية تبلغ 440 رطلاً لكل رحلة".

تم تجهيز السيارة بمحرك من شركة "BMW" ذي سعة 1.6 لتر، وتتمتع السيارة بقدرة فعالة تبلغ 140 حصاناً، ونطاق السفر المقدر هو 621 ميلاً.

يتطلب إقلاعها مدرجاً لا يقل طوله عن 984 قدماً للانتقال من الأرض إلى السماء، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 124 ميلاً في الساعة.

تحتوي"AirCar" على أجنحة تنفتح ومروحة واحدة في الخلف، يتم طي الأجنحة عندما تكون السيارة على الطريق وتحتل مساحة مكان وقوف السيارات العادي.

وقال الدكتور برانكو ساره، الخبير السابق في شركة "بوينغ": "إن آلية نشر الجناح والذيل وطيها رائعة للغاية، توفر قمرة القيادة مساحة للسائق الطيار والراكب وهي فسيحة للغاية ومصممة بشكل جيد".

ويقول المطورون: "عند الانتهاء من جميع اختبارات الطيران المطلوبة قانوناً، يخططون لملاءمة الطائرة بمحرك أكثر قوة، ويأملون في أن تكون جاهزة للبيع في غضون ستة أشهر".

قال أنتوني زاجاك، أحد مؤسسي الشركة: "مع AirCar، ستصل إلى وجهتك دون عناء الذهاب إلى المطار والمرور عبر الأمن التجاري".

وأضاف زاجاك: "يمكنك قيادة سيارتك AirCar إلى ملعب الجولف أو المكتب أو المركز التجاري أو الفندق الذي تقيم فيه وإيقافها في مكان عادي لوقوف السيارات".

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات