السعودية تدعم السيارة الجديدة من لوسيد موتورز

السعودية تدعم السيارة الجديدة من لوسيد موتورز

كشفت شركة ”لوسيد موتورز“ (Lucid Motors)، عن أول نسخة من المقرر طرحها في الأسواق من طراز سيارتها الكهربائية ”Air“ الخارقة المواصفات.

وبدعم من صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية، تسعى ”لوسيد“ إلى المنافسة في سوق السيارات، واستمالة زبائن منافسيها ”تسلا“ و“بي أم دبليو“ و“مرسيدس بنز“ وغيرها من العلامات التجارية الفاخرة، كما تقول.

وعرضت الشركة، التي تبلغ من العمر 13 عاما، وتتخذ من كاليفورنيا مقراً لها، الأربعاء، أحدث نسخة لها من سيارة (Lucid Air) الكهربائية، وهي سيارة سيدان فاخرة تخطط لبدء بيعها في أوائل عام 2021 بعد سنوات من الكفاح من أجل جمع التمويل.

وذكرت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية أن ”لوسيد“ تعتبر واحدة من الشركات الناشئة في مجال السيارات الكهربائية، التي تقترب من إطلاق طرازاتها الأولى، وتتطلع إلى تحدي صانعي السيارات التقليديين مثل ”جنرال موتورز“ و“فولكس فاغن“، اللتين تستثمران المليارات في التكنولوجيا، بالإضافة لشركة ”تسلا“ المهيمنة على سوق السيارات الكهربائية الفاخرة.

وقال الرئيس التنفيذي بيتر رولينسون إنه بناء على الاختبارات الخاصة بالشركة، من المتوقع أن تقطع السيارة أكثر من 500 ميل بشحنة واحدة للبطارية، وهي مسافة تتفوق فيها على المنافسين الحاليين، خاصة تسلا موديل أس.

ويبدأ سعر سيارة لوسيد إير من 160 ألف دولار أمريكي، وستصدر الشركة طرازات أرخص تبدأ من 70 ألف دولار أمريكي مع بداية عام 2022.

وتخطط ”لوسيد“، على غرار ”تسلا“، لبيع طرازاتها مباشرة للعملاء، دون شبكة وكلاء وموزعين تقليدية، ومن المتوقع أن تفتتح الشركة أول مركز بيع وصيانة خاص بها في بفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأمريكية في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وقال رولينسون إنه على الرغم من طرح طرازات كهربائية أعلى سعرا في السنوات الأخيرة، فلا تزال تسلا تحتل الصدارة، وهناك مجال لمزيد من المنافسة.

وأضاف: ”نرى إلى أي مدى تتقدم تسلا، إنهم متقدمون بخمس سنوات أو أكثر، والصدمة هي أن الفجوة لم يتم سدها، الفجوة تتسع ونحن نتحدث“.

وكانت الشركة قد أعلنت أن سيارتها الكهربائية لوسيد إير ستكون الأسرع شحناً في العالم، حيث تستطيع قطع مسافة 20 ميلا (32 كم) مقابل كل دقيقة شحن، ما يتيح لها قطع مسافة 300 ميل (483 كم) بعد شحن خلايا بطاريتها لمدة 20 دقيقة فقط.

وعام 2018 أصبح صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية داعما رئيسيا للوسيد، حيث استثمر أكثر من مليار دولار.

وتمضي لوسيد إلى الأمام مع مصنع جديد في ولاية أريزونا، كما تأمل الشركة بيع محركات وتقنيات أخرى لمصنعين آخرين، كما قال رولينسون.

الكاتب: Mohanad Ghandour
مقالات ذات صلة
التعليقات