الجيل الخامس "أوكتافيا" .. من سكودا

  • 12.jpg
  • 13.jpg
  • 14.jpg
  • 15.jpg
  • 16.jpg
  • 17.jpg
  • 18.jpg

قدمت شركة سكودا "Skoda" التابعة لمجموعة "فولكس واجن"، الجيل الخامس من سيارتها السيدان المتوسطة الحجم أوكتافيا "Octavia"، والتي يعود تاريخ انتاجها للمرة الأولى إلى العام 1959، وباعت من خلالها الشركة التشيكية وعلى مدار أربعة أجيال سابقة قرابة 6.5 مليون سيارة.

التغييرات على الهيكل الخارجي

 تطور التصميم الخارجي لـ أوكتافيا ليحاكي نهج سكودا Skoda الجديد، يبرز مع واجهة أنيقة ومحافظة

وحملت سيارة الجيل الخامس تغييرات كبيرة، ليس على صعيد زيادة الابعاد الخارجية فحسب، بل في ترجمة الأبعاد الجديدة لزيادة حيز التحميل لصندوق الامتعة بنحو 30 ليتراً عن الطراز السابق، كما ساهمت الأبعاد الخارجية الجديدة في زيادة رحاب المقصورة الداخلية، مع اتاحة مزيدٍ من المساحة في المقاعد الخلفية.

وتطور التصميم الخارجي لـ "أوكتافيا" ليحاكي نهج سكودا "Skoda" الجديد، عبر الاتكال على واجهة أنيقة ومحافظة، مع روابط وثيقة في النسخة الأعلى سوبريب "Superb"، وخط الكتف أقرب لذلك الذي اعتمد في طراز سكالا، بل أن العجلات التي تأتي بقياس 19 بصوة تبدو ذاتها، وانتقالاً إلى مصابيح عاملة بتقنية "LED Matrix" الحديثة، مع زوايا مضيئة تعمل كمصابيح نهارية، مقارنة بمصابيح خلفية حصلت بدورها على تغييرٍ بالشكل، وتعمل بتقنية "LED" المضاءة.

التصميم الداخلي

تبدو Octavia الجديدة، مختلفة كلياً عن سابقتها، مع لوح قيادة أبسط، مع الاتكال على الشاشة الرقمية

في الداخل، تبدو "Octavia" الجديدة، مختلفة كلياً عن سابقتها، مع لوح قيادة أبسط، يسيطر على مشهده شاشتان أحدهما أمام السائق مباشرةً تستبدل من خلالها لوحة العدادات التقليدية بأخرى رقمية من قياس 10.25 إنشاً، وشاشة أخرى وسط لوح القيادة، وتعمل باللمس تتوافر بخيارين من القياسات بين 8.25 و10 إنشات حسب النسخة، يدنوها شريط يسرع الوصول إلى بعض الخصائص مثل الصوت ونظام الملاحة، كما يمتاز المقود الجديد للسيارة باعتماده تصميماً يقتصر على شعاعين فقط بدلاً من الثلاثة أو الأربعة التي كانت سائدة في الأجيال السابقة، كما وفرت الصانعة التشيكية خيار الحصول على شاشة رأسية "Head-up" تتولى عرض البيانات الهامة على الزجاج الأمامي وعلى مستوى نظر السائق مما يمنحه مزيداً من التركيز على الطريق.

كما يضم الكونسول الوسطي في "أوكتافيا" الجديدة، ذراع ناقل حركة قصير، وحيزاً لشحن الهواتف الذكية، وزراً خاصاً لمكابح التوقف، وأماكن مخصصة للأكواب، إلى ذلك تعتمد المقصورة على إضاءة خافتة ومحيطة بتقنية "LED" يمكن تعديل لونها بين 10 خيارات متاحة، وانتهاءً بمقاعد مزودة بخاصية التدليك، ونظام صوتياً من كانتون "CANTON".

نطاق المحركات

 وفرة الصانعة التشيكية خيار الحصول على شاشة رأسية تعرض البيانات الهامة على الزجاج الأمامي

ووفرت "سكودا" لسيارتها بأربعة خيارات من أنظمة الدفع، بدايةً من محرك مكون من ثلاثة أسطوانات بسعة الليتر الواحد، الذي يضمن انتاج قوة 108 أحصنة، و200 نيوتن/متر مع عزم الدوران الأقصى، فيما جاء الخيار الثاني مع محرك مكوناً من أربعة أسطوانات بسعة 1.5 ليتراً، ينتج قوة 148 حصاناً، و250 نيوتن/متر من العزم، وصولاً للخيار الثالث الذي يأتي بأربعة أسطوانات وإنما بسعة الليترين والذي ينتج قوة 187 حصاناً، و320 نيوتن/متر، وانتهاء بخيار المحرك الهجين "Plug-in" الذي يتألف من محرك وقود احتراقي بسعة 1.4 ليتراً مع بطارية كهربائية بسعة 14 كيووات ساعي، ينتجان معاً قوة 201 أحصنة و350 نيوتن/متر من العزم، مع قدرة السيارة للسير لمسافة 66 كيلومتراً بالاعتماد فقط على المحرك الكهربائي

الكاتب: حنين بطاح
مقالات ذات صلة
التعليقات