"صحراء دبي" تحصد لقب أفضل تجربة سياحية في العالم

"صحراء دبي" تحصد لقب أفضل تجربة سياحية في العالم

حازت "رحلة السفاري على الكثبان الرملية الحمراء والتخييم بمخيم الخيمة التراثي" في دبي، التابعة لشركة "OcearAir Travels"، على المركز الأول عالمياً باعتبارها "أفضل تجربة سياحية" وفقاً لتصنيف "Travellers Choice" لعام 2020 الخاص بموقع "Tripadvisor"، وذلك بحسب ما ذكره الحساب الرسمي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي في تغريدة.

وقال المدير التنفيذي لشركة "OceanAir Travels"، عصام صلاح، في مقابلة مع موقع CNN بالعربية: "أضفنا الكثير من المميزات حتى نتميز عن غيرنا بصورة غير تقليدية، فالسائح يبحث دائماً عن الرحلة والمغامرة الجديدة دائماً، وبتكلفة مناسبة له".

ومن الجلوس في مجلس إماراتي، والاستمتاع بركوب الإبل، إلى التزين بنقوش الحناء، وعروض الصقور، وركوب دراجات الرمال الرباعية، توفر هذه الرحلة الصحراوية التي تتوسط الكثبان الرملية الحمراء أنشطة تناسب مختلف الفئات.

وتُعد الخيمة الصحراوية من التفاصيل البارزة ضمن التجربة، فقال صلاح: "اكتشفنا أن الزائر إلى دولة الإمارات يفتقد إلى خيام تراثية أكثر من كونها خيام تجارية. وبالتالي، قررنا تصميم وبناء مخيم الخيمة على الطابع التراثي الإماراتي الأصلي".

وأشار صلاح إلى أن "OceanAir Travels"، تُعد من أولى الشركات التي بذلت جهداً لإنشاء مركزاً خاصاً داخل الشركة لتدريب وتطوير مرشديهم السياحيين، إذ تتطلب التجربة وجود مرشد سياحي محترف ولديه القدرة على التفاعل مع العملاء "أكثر من كونه سائقاً فقط"، بحسب تعبيره.

ويبدو أن هذه الجهود كانت مفيدة، إذ أشار صلاح إلى أن أهم ما يميز هذه التجربة، بحسب آراء السياح، هم المرشدين، وذلك إلى جانب المخيم ذاته، ومستوى التنظيم للتجربة.

تأثيرات الجائحة

ومثل العديد من الشركات السياحية حول العالم، تطبق "OceanAir Travels" إجراءات السلامة المناسبة في ظل استمرار جائحة كورونا المستجد.

وأكد صلاح أنه تم تدريب الموظفين على كافة الإجراءات الاحترازية، إلى جانب الالتزام بتوزيع الكمامات والقفازات، وعبوات التعقيم للموظفين، وقياس درجات الحرارة بصورة مستمرة.

وتزود الشركة الزوار بالقفازات، والكمامات، ومواد التعقيم أيضاً، ويتم قياس درجة حرارتهم قبل بداية الرحلة.

وأشار صلاح أن اعتبار رحلة السفاري "أفضل تجربة سياحية" في العالم أمر يُشجعهم على بذل جهد أكبر و"الإصرار قدماً للوصول لهدفنا الأساسي، وهو: تتويج دبي كأفضل وجهة سياحية في العالم دائماً، وجعل الإمارات المقصد الأول للسياح على مستوى العالم".

ولم يخف صلاح شعوره بالفخر أيضاً تجاه فريق العمل الذي "يتفانى في العمل على مدار 24 ساعة يومياً، لسبعة أيام أسبوعياً".

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات