ساعة ملكية في مزاد علني.. والسعر لا يصدق!

ساعة ملكية في مزاد علني.. والسعر لا يصدق!

عرضت دار سوذبيز للمزادات، فى لندن، ساعة ذهبية من طراز بريجيه تعود للملك جورج الثالث ملك بريطانيا، الذى أُجبر على قبول الاستقلال الأمريكى بعد الحرب التى دارت فى الفترة بين عامى 1775 و1783.

وبيعت الساعة المزودة بتوربيون يدور كل أربع دقائق، التى صنعها أبراهام-لوى بريجيه، والمنقوش عليها الشعار الملكى وحرفا جى وآر للملك جورج فى عام 1808، خلال الحروب النابليونية، وتُقدر قيمتها بما يتراوح بين 700 ألف جنيه إسترلينى ومليون جنيه إسترلينى (1.25 مليون دولار).

وبيعت الساعة فى مزاد عام 1999 مقابل 551500 جنيه إسترلينى، وممن اقتنى ساعات لوى بريجيه، مارى أنطوانيت، ونابليون، والقياصرة الروس، وقالت دارين شنيبر، رئيسة القسم الدولى للساعات فى سوذبيز "كانت ساعات أبراهام-لوى بريجيه بمثابة نظرية كل شىء فى أوائل القرن التاسع عشر"، وذلك حسب ما نقلته شبكة "سكاى نيوز" الإخبارية.

وأضافت أن هذه الساعات دمجت "كل الاكتشافات العلمية فى القرون السابقة وفلسفة التنوير والرؤية العظيمة لرجل أحدث ثورة فى صناعة الساعات، وأدخل الوقت والدقة إلى قلب المجتمع الحديث".

ويشار إلى أنه سبق وعرضت فتاة فرنسية، قبل شهرين تقريبًا، تمثال نابليون الأول الذى ورثته عن جدها ببرنامج متخصص فى بيع المقتنيات الثمينة، كنوع من التسلية لمعرفة قيمته فقط، ففوجئت بأنها تمتلك كنزاً بلغت قيمته 21 ألف يورو، وحسب محطة "بى.إف.إم" التلفزيونية الفرنسية - حينها - حقق التمثال النصفى لرأس نابليون بونابرت رقما قياسيا جديدا فى مبيعات برنامج "Affaire Conclue" الذى تقدمه الفرنسية صوفى دافنت.

وحسب صاحبة المنحوتة مارينا، فإنها كانت تعتقد أنها ستحصل على مبلغ 50 يورو عندما تعرض التمثال للبيع فى البرنامج، ودفعتها رغبتها فى المزاح لفعل ذلك، فكانت المفاجئة بأن العمل المنحوت على يد جدها النحات أنطوان دينيس تشوديت برخام كارارا، ويعود تاريخه إلى عام 1810، وصل سعره إلى 21 ألف يورو.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات