ساعة استثنائية تتخطى القواعد والتقاليد

ساعة استثنائية تتخطى القواعد والتقاليد

تجمع ساعة أكسكاليبور سبايدر ألتيميت كربون الأنيقة من إصدار دار الساعات السويسرية "روجيه دوبوي"، بين أناقة التصميم والكفاءة العالية.

وتتخطى ساعة أكسكاليبور سبايدر ألتيميت كربون قواعد صناعة الساعات وتنجح في الوقت نفسه في المحافظة على ارتباط العلامة بجيناتها كدار مُبتكرة تسلسليّة. وتستمرّ المفارقة من خلال اللقاء بين خفّة تقنية متطوّرة ووزن تعقيدات ساعاتيّة. من خلال تجاور مفاجئ من توليفات المواد، يأتي هذا الطراز المعقّد مصنوعاً في أغلبه من كربون متعدّد الطبقات مع علبة وسوار من الكربون أيضاً. آخذةً خطوة أخيرة متوافقة مع ساعة سبّاقة، قامت روجيه دوبوي بترصيع السوار الكربوني بـ166 ماسة، مما يمثل خطوةً لا مثيل لها بالنسبة إلى روجيه دوبوي.

إطلالة عصرية وكاجوال بسيط لأناقتك هذا الشتاء (صور)

وتذكّر هذه الساعة الاستثنائية بنجمها المهيكل الكوكبي الساطع الذي أصبح توقيع روجيه دوبوي وهي تتمتّع أيضاً بحاملة توربيون مرصّعة بماسات بقصّة باجيت هي الأولى من نوعها ممّا يُضفي اللمسة النهائية على طرازٍ مصمّم لبعض الأفراد الجريئين القليلين.

تشكّل إذاً ساعة أكسكاليبور سبايدر ألتيميت كربون تعبيراً واضحاً عن موهبة الدار في التعامل مع تكنولوجيا سبّاقة: إنها أول ساعة مصنوعة في أغلبها من الكربون وصولاً إلى سوارها ومعزّزة بـ195 ماسة، ممّا يمثل إنجازاً يتطلّب مهارات تقنية متطوّرة مُرفقة بأساليب جماليّة جريئة وابتكارية.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات