"وحش" محطم وطائرات ترصد.. لقطات مثيرة في رالي" داكار"

في أجواء سعودية ساحرة شهد رالي "داكار" المقام في السعودية، أجواء المنافسة الشرسة والمثيرة بين الفرق.

وتعرض الفريق البيلاروسي لحادث عرضي بعد أن كان من أقوى المنافسين للفرق الروسية في الرالي العالمي السعودي "داكار"، حيث شكل الفريق البيلاروسي تهديدا حقيقيا لباقي الفرق بسيارة جبارة وصفت بـ"الوحش".

لكن سيارة الفريق البيلاروسي تعرضت لحادث أثناء المنافسات الشرسة، ما تسبب بكسر إصبع السائق، وتهشم زجاج النوافذ الأمامية كما ظهر في الفيديو المشور على قناة السباق في يوتيوب.

ويستخدم الفريق البيلاروسي سارة من نوع "ماز"، التي وصفتها بعض الصحف الروسية بـ"الوحش" الذي يملك قوة 960 حصانا، مقارنة بالشاحنات الروسية التي فازت بالمرحلة الرابعة بقوة أحصنة قدرها 1050 حصانا، لكن المنتخب البيلاروسي نافس بشكل شرس الفرق الروسية العامين الماضي والحالي.

وبرغم تحذيرات الفرق الطبية السعودية وتضميد الجرح والرعاية الصحية المستمرة، أصر الفريق على متابعة المنافسات الشرسة وقدم عرضا مذهلا.

وقال سيرجي فيازوفيتش، قائد الفريق البيلاروسي في بيان منشور على حساب "ماز" في إنستغرام" معلقا على ما جرى بعد الحادث: "لقد حافظنا على وتيرة جيدة منذ البداية وعلقنا قليلا في نهاية الكثبان الرملية وخرجنا إلى الهضبة المسطحة أولاً. حيث علمنا أننا فزنا بحوالي 10 ثوانٍ على ديما سوتنيكوف. لذلك واصلنا السير بنفس الوتيرة".

وأضاف: "في مكان ما قبل 150 كم من خط النهاية، ظهر صوت إضافي في مشغل الشاحن التوربيني. أدركنا أن هناك حفرة في مكان ما يخرج من خلالها الهواء. بدأنا نفقد قوتنا، لكن الطريق السريع أنقذنا، لقد حافظنا على السرعة القصوى، ولم نكن بحاجة إلى التعزيز"، بحسب "سبورت روسيا".

وتابع قائلا: "اتضح لاحقا أن الأنبوب الرئيسي في رأس الضاغط قد تمزق، وتوقف الهواء عن التدفق إلى النظام. في آخر 60 كيلومترًا، ولم نستخدم الفرامل عمليًا... لم يكن هناك ما نفعله سوى الحفاظ على سرعة عالية وعدم استخدام المكابح".

علاوة على ذلك، كان على فيازوفيتش القيادة دون إمكانية التباطؤ بإصبع مكسور في يده وقال: "الأطباء من الوحدة الطبية في داكار قلقون بشأن هذا الإصبع أكثر مني. أرتدي ضمادة في الليل وأخلعها أثناء النهار لأنها تعيق إمساك عجلة القيادة. لكني لا أشعر بأي مشاكل. مثل هذه الإصابة لن تمنعنا بالتأكيد من الذهاب إلى ما كنا ننتظره طوال العام".

وبدروها نشرت صفحة "داكار" على "تويتر" مشاهد مثيرة من تتبع الطائرات المروحية لأحداث السباق، بالإضافة إلى صور من المناظر الطبيعية الخلابة في المنطقة التي تشهد المنافسات العالمية الشرسة بين الفرق.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات