إبراهيموفيتش ولوكاكو في لوحة جدارية وجهاً لوجه.. ما الحكاية؟

إبراهيموفيتش ولوكاكو في لوحة جدارية وجهاً لوجه.. ما الحكاية؟

صنع اثنان من رسامي الشوارع يشجعان الغريمين ميلان وإنتر ميلان جدارية تصور مواجهة زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم ميلان ونظيره في إنتر روميلو لوكاكو الشهر الماضي، بهدف خوض مباراة قمة هادئة في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ورسم الفنانان سترييل وكايوان، اسمهما الحقيقي ستيفانيا ماركيتو وماركو مانتوفاني، جدارية ضخمة على جانب أحد المباني إلى جوار ملعب "سان سيرو"، الذي سيشهد مباراة قمة بين المتصدر ووصيفه.

وأعادا ابتكار لحظة الشجار بين إبراهيموفيتش ولوكاكو خلال مباراة الفريقين في كأس إيطاليا في 26 الشهر الماضي، وهي المباراة التي فتح الاتحاد المحلي تحقيقا بشأنها.

وقالت ماركيتو لرويترز "أنا مشجعة لميلان وهو يساند إنتر، لذلك كان الأمر بالنسبة لنا مباراة قمة بالفعل، حيث رُسمت هذه الجدارية بأيد تنتمي لفريقين مختلفين".

وتابعت "رسالتنا إيجابية بالتأكيد. نأمل أن تشجع هذه الجدارية هؤلاء الأبطال على خوض مباراة قمة هادئة أمام الجدارية" غدا الأحد.

وكتب الرسامان على الجدارية الموجودة على مبنى يطل على الملعب عبارة "وجها لوجه، قلبا لقلب" بالتزامن مع مباراة كبيرة أخرى.

وأضاف مانتوفاني "قررنا إهداء هذه الجدارية إلى إنتر وميلان بمناسبة عيد الحب. كان من المهم توجيه رسالة إيجابية من خلال هذه الجدارية، وإعادة النظر في هذه الصورة الأيقونية لهذين البطلين الكبيرين اللذين يتقابلان في الملعب ولكن ليس في الحياة".

وتابع "عبارة وجها لوجه ومن القلب للقلب مستوحاة من أغنية شهيرة في ثمانينيات القرن الماضي. وتنبع من الرغبة في ترك أثر في ميلانو يتعلق بعشق الرياضة والفوز بين هذين البطلين اللذين يتنافسان بقوة لكن أيضا بدافع الولاء والانتماء".

الكاتب: سامي علي
مقالات ذات صلة
التعليقات