فضيحة كروية تضرب "كلاسيكو الأرض" وميسي يعلق؟!

فضيحة كروية تضرب "كلاسيكو الأرض" وميسي يعلق؟!

أعلن اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) في بيان رسمي موقفه من فضيحة توقف لقاء البرازيل والأرجنتين في ظروف هزلية بعد دقائق من انطلاقها، مؤكدا أن القرار النهائي بيد الفيفا، في وقت اتفق رئيس الاتحاد البرازيلي في الرأي مع مدرب الأرجنتين وليونيل ميسي، في تعليقه على المهزلة.

وقال الكونميبول "سيرفع الحكم ومراقب المباراة تقريرا إلى لجنة الانضباط في الفيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم) لاتخاذ ما يلزم من إجراءات"، حيث أن الفيفا هو المسئول عن تصفيات المونديال.

وتوقفت مباراة البرازيل والأرجنتين في تصفيات كأس العالم 2022 لكرة القدم، المقررة في قطر، بشكل هزلي يمثل فضيحة كروية لا تناسب حجم المباراة التي يطلق عليها "كلاسيكو الأرض" بعدما اعترضت السلطات الصحية البرازيلية على مشاركة 3 لاعبين من الأرجنتين تتهمهم بخرق قواعد الحجر الصحي.

وغادر لاعبو الأرجنتين أرض ملعب كورنثيانز بعد أن نزل المسؤولون إلى الملعب لإيقاف المباراة.

وتوجه اللاعبون إلى غرف الملابس رغم أن مدربي الفريقين، إضافة إلى ميسي قائد الأرجنتين وبعض لاعبي البرازيل،تجمعوا في جانب من الملعب بعدها بلحظات لمناقشة الأمر.

ووضح على ميسي الغضب وعلق على الأحداث قائلا "لماذا سمحوا بانطلاق المباراة ثم إيقافها بعد 5 دقائق؟. نحن هنا في الملعب منذ ساعة وكان ينبغي عليهم إبلاغنا قبلها".

وعاد ميسي إلى غرف الملابس، وفي الخامسة مساء بعد نحو ساعة من انطلاق المواجهة تم تعليق المباراة رسميا.

الكاتب: سامي علي
مقالات ذات صلة
التعليقات