رسالة نارية من إعلامي سعودي إلى رؤساء الأندية المحلية

رسالة نارية من إعلامي سعودي إلى رؤساء الأندية المحلية

هاجم الإعلامي السعودي، تركي العجمة، رؤساء الأندية في المملكة، قائلا إن هناك رؤساء لا يوفرون ريالًا واحدًا لأنديتهم.

واتهم العجمة رؤساء الأندية، خلال برنامجه "كورة" عبر قناة "روتانا خليجية"، بالتقصير في العمل على زيادة الموارد المالية للأندية والاكتفاء بما يحصلون عليه من دعم حكومي.

وقال "بعيدًا عن الأندية الجماهيرية الكبرى، هناك رؤساء لا يحاولون إدخال ريال واحد إلى خزينة أنديتهم".

وتابع "لا أحد من رؤساء الأندية يدفع ولا يحاول بذل مجهود لزيادة الدخل، سواء من أعضاء الشرف إذا كانوا متوافرين أو من الاستثمارات".

وأضاف العجمة "هناك رؤساء أندية كراسي الرئاسة لديهم (ببلاش)، وإذا رحلوا عن مناصبهم لن يشكلوا أي أزمة".

وأوضح الإعلامي السعودي "الأندية تحصل على 10 ملايين ريال من المباريات و50 مليونا دعما حكوميا، ولكن كم يوفرون فوق هذا المبلغ من الرعايات؟ أنت كرئيس مطلوب منك تتواصل مع أعضاء الشرف وتبحث عن استثمارات".

تعاقدات الأندية السعودية

من جهة أخرى، وقع الميركاتو الصيفي السعودي هذا الموسم ضحية تفشي فايروس كورونا المستجد الذي ضرب موارد معظم الأندية المالية في مقتل، فلم تستطع القيام بصفقات نوعية.

وحاولت معظم الأندية مجاراة النسق غير العادي الذي فرضته الأزمة، لذلك كانت “العقلانية” حاضرة بقوة لدى معظمها، وهو ما بدا واضحا في عدم إبرام أي منها تعاقدات كبرى مثلما جرت العادة مع كل موسم.

وزاد الأمر سوءا بخروج ستة لاعبين مهمين من الدوري السعودي للمحترفين، حيث غادر البرازيلي جوليانو (9 ملايين يورو) ومواطنه جوزيف دي سوزا (7.80 مليون يورو). كما خرج دجانيني تفاريس (5 ملايين يورو)، وكارلوس إدواردو (4.80 ملايين يورو)، وليندر تاوامبا (2.80 مليون يورو)، وهيلدون راموس (1.90 مليون يورو).

وكان النصر الأكثر سخاء في الإنفاق، حيث نجح في التعاقد مع الأرجنتيني بيتي مارتينيز، فضلا عن عدد من اللاعبين المحليين على رأسهم عبدالفتاح عسيري وعبدالمجيد الصليهم، وأخيرا علي لاجامي وعلي الحسن، وما زال يبحث عن صفقة نوعية.

الكاتب: سامي علي
مقالات ذات صلة
التعليقات