النصر وشباب الأهلي يتنافسان على "كأس الخمسين"

النصر وشباب الأهلي يتنافسان على "كأس الخمسين"

يلتقي فريقا النصر وشباب الأهلي دبي يوم الجمعة الموافق 9 ابريل، على استاد الشارقة في نهائي كأس الخليج العربي لكرة القدم موسم 2020 -2021 والذي يحمل اسم «كأس الخمسين» الاسم الذي أطلقته عليه رابطة المحترفين الإماراتية تزامناً مع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بالذكرى الخمسين لتأسيس الدولة.

ويخوض كل فريق هذا النهائي بطموحات عديدة ومتباينة، فالنصر حامل لقب البطولة يتطلع للحفاظ على لقبه والتأكيد على أن المستويات المتميزة التي يقدمها «العميد» هذا الموسم تستحق أن تكلل بلقب على الأقل، خاصة أن الفريق ينتظره نهائي آخر أمام المنافس نفسه في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

في المقابل، يسعى شباب الأهلي يحمل (4 ألقاب) سابقة، إلى التتويج بالكأس الخامسة كما يضع «الفرسان» في اعتبارهم أن الفوز بلقب هذه الكأس سيكون حافزاً كبيراً قبل خوض منافسات الدورة المجمعة للمجموعة الأولى في دوري أبطال آسيا الأسبوع المقبل في العاصمة السعودية الرياض.

تمنى مدرب النصر الأرجنتيني رامون دياز اليوم الأربعاء خلال المؤتمر الصحفي التقديمي للنهائي، الذي أقيم في «متحف الاتحاد» تزامناً مع الاحتفالات بعام الخمسين أن يكلل فريقه مشواره في بطولة كأس الخليج العربي باللقب، بعدما قدم لاعبوه مستويات متميزة على مدار المباريات الماضية وصولاً إلى النهائي.

وقال دياز: «نتمنى أن نكون تكتيكياً على قدر المباراة النهائية، وأن نقدم مستوى فنياً جيداً مثلما قدمنا على مدار مشوارنا السابق في البطولة أوصلنا إلى النهائي، لاعبو «العميد» هم من قاتلوا واستطاعوا أن يتأهلوا بجدارة، ويستحقون التحية، ونتمنى أن نكون في يومنا ونقدم مع شباب الأهلي مباراة تليق بهذا الحدث الكبير».

وأكد الأرجنتيني استعدادهم للمباراة، مبيناً «الفريق أثبت أنه يقدم أداء عالياً في كل مباراة، ونعلم أن المنافس عنيد ولديه العديد من نقاط القوة خاصة في خطي الوسط والهجوم، ولكن سنعمل على إيقاف نقاط قوته واستغلال نقاط قوتنا، أعتقد أن فريقي جاهز لتقديم مباراة كبيرة وجميلة، ولدي كامل الثقة في أن فريقي سيرفع الرأس».

يرى مدرب شباب الأهلي دبي مهدي علي أن تأهل فريقه إلى نهائي كأس الخليج العربي ليس إنجازاً وإنما الإنجاز الحقيقي هو التتويج باللقب، مؤكداً أن فريقه عازم على بذل قصارى جهده لتحقيق اللقب.

ويتمنى علي أن يكون فريقه في يومهم من أجل إسعاد جماهيره، وقال: «تأهلنا إلى المباراة النهائية شيء جيد وبذل اللاعبون جهداً كبيراً في سبيل ذلك لكن المهم أن نواصل المسيرة بالتتويج باللقب، أعتقد أن استعداداتنا التي سبقت النهائي كانت جيدة، ونتمنى أن نكون على قدر المباراة النهائية».

واعترف مدرب شباب الأهلي دبي بأن المواجهة ستكون صعبة على الفريقين وتعيد تاريخ أقدم الديربيات في كرة القدم الإماراتية، مضيفاً «أعتقد أن حظوظ كلا الفريقين للفوز باللقب متساوية، بالنسبة لنا نحن في كامل جاهزيتنا وتركيزنا، خاصة أن المباريات النهائية التي تقام من مباراة واحدة حاسمة تحتاج تعاملاً خاصاً لأنه لا مجال للتعويض، لذلك فإن حظوظ كلا الفريقين هي 50% لكل منهما».

الكاتب: سامي علي
مقالات ذات صلة
التعليقات