للباحثين عن الرشاقة.. نصيحة "لا تهملوا وجبة العشاء"!

للباحثين عن الرشاقة.. نصيحة "لا تهملوا وجبة العشاء"!

من الشائع إلغاء وجبة العشاء من أجل خسارة الوزن لكن هذه المعلومة خاطئة تماماً، فلن يساعد تخطي العشاء على إنقاص الوزن بشكل أسرع، فمن الممكن أن يجعلنا هذا الأمر نشعر بالجوع في الصباح وتأكل بشكل زائد عن حاجتك الطبيعية.

لذا، ينبغي توزيع السعرات الحرارية على مدار اليوم خلال تناول حوالي ثلاث وجبات أساسية ووجبتين خفيفتين، حيث يتغير ذلك حسب الهدف المرجو، ما يساهم في رفع كفاءة التمثيل الغذائي، ويساعد بالتالي في التحكم بالوزن. وفقا لـ "إرم نيوز".

كما ينبغي تناول شيئا خفيفا بين الوجبات فقط عند الشعور بالحاجة إلى ذلك، ولا يُقصد بذلك تناول وجبة كاملة بين الوجبات، وإنما تناول كمية صغيرة من الطعام المغذي كموزة أو تفاحة أو كمية صغيرة من الطعام.

كما يعتبر "تجنب الإلهاء" القاعدة الأهم في تناول الطعام إجمالا، عادة أثناء العشاء عندما يكون لدينا وقت فراغ نفضل تناول الطعام أثناء مشاهدة التلفاز، لكن عند محاولة تخفيض الوزن لن ينجح هذا الأمر، فقد يؤدي الأكل مع إلهاء إلى زيادة نسبة الطعام المستهلك وعدم الشعور بالشبع بسبب الانشغال بالتلفاز أو غيره.

بالتالي، يؤدي ذلك إلى زيادة استهلاك السعرات الحرارية عن الكمية المعتادة، وسيتم تخزين جميع السعرات الحرارية الزائدة في الجسم على شكل دهون.

لذلك، من المهم تناول الطعام في صمت دون أي إلهاء والتركيز على الطعام وشعور الشبع، مما سيساعد على استهلاك سعرات حرارية أقل، وكذلك سيحسن من عملية الهضم.

ومن القواعد المهمة عدم تناول كميات كبيرة من الطعام، فعليك أن تكون حذراً مع عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها في الليل، حتى لو كنت تتبع صيامًا متقطعًا وكان عليك الصيام حتى وقت متأخر من الصباح، فأنت بحاجة إلى تناول السعرات الحرارية باعتدال.

كما ينبغي أن يكون العشاء خفيفاً، فقد يؤدي تناول الطعام بكثافة في الليل إلى صعوبة هضم الطعام في معدتك. بالتالي، من الأفضل أن تكون لديك وجبة خفيفة في المساء حتى يعمل الجهاز الهضمي بكفاءة.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات