ما مخاطر تخطي تمارين الإحماء؟

ما مخاطر تخطي تمارين الإحماء؟

يعتاد بعض الأشخاص على الشروع في ممارسة الرياضة، دون الاهتمام بتمارين الإحماء، الأمر الذي يجعلهم عرضة للإصابة بآلام وشد بالعضلات، فضلًا عن اضطراب بضربات القلب.

ونستعرض في السطور التالية، أضرار تفويت تمارين الإحماء، وفقًا لمّا ذكره موقع "Live strong".

1-الإجهاد العضلي

تخطي تمارين الإحماء قبل التمارين الرئيسية يوميًا، يتسبب في الإصابة بالإجهاد العضلي، حيث يؤهل الإحماء المفصل لتحميل الأوزان عليه، فضلًا عن تكييف الجسم والعضلات على اتباع الحركة الصحيحة، وبالتالي الوقاية من الإجهاد العضلي الحاد.

2-إصابة التمارين

ممكن أن تتطور الإصابة إلى قطع في الرباط الصليبي، وذلك لأن 10 دقائق من الإحماء قبل ممارسة التمارين الرئيسية، تساهم في زيادة استعداد عضلات الفخذين والأرداف على تحمل التمارين الثقيلة، وتؤخر من فرص الإصابة.

3-ضعف الأداء

يصف خبراء اللياقة البدنية العضلات بالسيارة والـ 10 دقائق إحماء تشبه الدقائق الأولى قبل التحرك بسيارتك، نظرًا لأن هذه التمارين تعمل على ارتفاع درجة حرارة العضلات، ما يؤدي إلى زيادة مرونة العضلات والمفاصل، وبالتالي طاقة وأداء أعلى للجسم أثناء التمارين.

فوائد تمارين الإحماء

لتمارين الإحماء، كالمشي أو الركض في المكان، العديد من الفوائد على الصحة، ومنها:

- رفع درجة حرارة الجسم بشكل تدريجي، وهو ما يساهم في إفراز الأنزيم المسئول عن انقباض وانبساط العضلات، لتجنب الإصابة بالشد العضلي أثناء ممارسة الرياضة.

- تهيئة عضلة القلب للقيام بالتمارين الرياضية.

- تعزيز ضربات القلب، لتسهيل ضخ الدم للعضلات، وضمان الحصول على التغذية الدموية اللازمة لها.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات