أقوى طفل في العالم ينافس رونالدو وميسي.. تعرف إلى قصته

  • 5d8645f2ae298b84c4ab037f.jpg
  • 13-Récupéré.png
  • 7666FA89-8B57-40FE-97C7-6B67ECC6A58D.jpg
  • arat-hosseini_1uuyywus5jit1n31vytvlhtx9.jpg
  • arat-hosseini-soccer.jpg
  • download (1).jpg
  • dunya_5_yasindaki_arat_hosseini_yi_konusuyor_h72235_b5378.jpg
  • maxresdefault.jpg
  • sddefault.jpg

آرات حسيني (6 سنوات) طفل إيراني لقب بـ "أقوى طفل في العالم" واصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً بفضل عضلاته التي حصل عليها نتيجة للتمرين الطويل وممارسة الرياضة لمدة كبيرة بشكل يومي.

تلقى التمرينات الرياضية في البداية بمساعدة والده الذي كان المسؤول عن تدريبه وبسبب حب الطفل الشديد لكرة القدم حرص والده على تدريبه على الجمباز لتحسين لياقته البدنية وبالفعل تطورت عضلات الطفل الصغير.

الطفل آرات تمكن من تنفيذ 3000 ركلة ثابتة حتى أشاد به كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي وتوقعوا لهذا الطفل النابغة في مجال الرياضة أن يصبح الأسطورة القادمة.

تمارين للأطفال

آرات يعيش حالياً في ليفربول وذلك لاستكمال تدريباته في أكاديمية نادي ليفربول، بالتزامن مع اهتمامه بالتفاعل مع متابعيه على السوشيال ميديا والذين تجاوز عددهم الـ4 مليون متابع.

موهبة آرات التي بدأت في إيران حصدت له شهرة كبيرة له هناك، ويلاقي حفاوة كبيرة بالموهبة الرياضية الهائلة التي يتمتع بها، تماماً كما يلاقي نفس الحفاوة خارجها.

وعلى الرغم من تواجد آرات في إنجلترا حالياً إلا أنه يحرص دائماً على العودة إلى بلاده خلال العطلات ولا يخطط للبقاء هناك بشكل دائم إلا بعد أن يحقق النجاح الذي يحلم به حيث يسعى للالتحاق بنادي برشلونة الأسباني.

وعلى الرغم من الموهبة الكبيرة التي يتمتع بها آرات إلا أن هذا لم يمنع البعض من انتقاد عائلته بخاصة والده الذي يدفعه باستمرار للتدريب وممارسة الرياضية حيث اعتبروا أن هذا حرمان للطفل من حياته الطبيعية مثل أي صبي آخر في عمره.

في حين اعتبر آخرون أن ممارسة الرياضة واحترافها هي الطريق المثالي لأي طفل في مثل هذا العمر لأن كرة القدم بإمكانها أن تغير مسار حياته بالكامل مع موهبة كالتي يتمتع بها آرات.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات