للرجل القيادي..عطر من العنبر لجميع الأوقات

للرجل القيادي..عطر من العنبر لجميع الأوقات

يحمل هذا العطر الجديد والمميز من مجموعة Yves Saint Laurent ‏L’HOMME في طيّاته توليفةً غنيةً بنفحات الأخشاب العنبرية الثمينة، وبأريج الأرز المتكامل، حيث يعبّر بأسلوب راقٍ عن الرجولة البعيدة من التكلّف.

يتمتّع رجل هذا العطر بشخصية قيادية مؤثِّرة، ويتجوّل في حنايا المدينة المتلألئة. هو رجل معاصر عاشق للجمال بكلّ أشكاله وألوانه، ومحبّ لكل ما هو مبهر للعين كالهندسة المعمارية الحديثة، السيارات الكلاسيكية، غيتار نادر، صندوق موسيقى قديم الطراز يتوهّج بالأضواء، أو بدلة بقَصّة واضحة المعالم. هو رجل جذّاب وصعب المنال في الوقت عينه، وما يزيده سحراً هو ذاك الفتى الشقيّ الكائن في داخله. قبل وصوله حتى، تدقّ القلوب في الغرفة فيشعر الجميع بحضوره. وما إن يدخل حتى تتجّه كل الأنظار إلى أناقته البعيدة من التكلّف. وحتى بعد مغادرته، يترك وراءه انطباعاً يعجز اللسان عن وصفه. هو يجسّد الجاذبية والسحر خير تجسيد. باختصار، إنه رجل يستحقّ المطاردة.

تركيبة العطر

ينبض قلب العطر بنسمات حبّ الهال والريحان الخضراء المتلألئة التي تضفي على التركيبة انتعاشاً من نوع آخر، مع نغمات يانسونية. ومن جهة أخرى، يجتمع شذا الجيرانيوم النعناعي المنعش مع رائحة أوراق البنفسج الحيوية ليتركا تأثيراً مخملياً ناعماً تتخلّله لمسة ترابية.

كما تعبق قاعدة هذه النفحات العطرية المنعشة بتباين حاد بين الخلاصات الخشبية، إذ يتميز الفيتيفر النقي بنسماته الدخانية القوية، فيما يتّسم خشب الأرز بطابعه العصري الأنيق. ثمّ يطلّ مكوّنان فاخران من صنع الإنسان لإضفاء سلاسة قلّ نظيرها على التوليفة، وهما الأمبروكسان الذي يتحلّى بشذا خشبي عنبري جذاب، والكشميران الذي يشكّل جزيئاً مركّباً يجمع ما بين نسمات الصنوبر والمسك الشاعري. فيتألّق رجل بعطر دافئ يفوح من تحت تلك البدلة بالقَصّة واضحة المعالم. هذا هو سرّ جاذبية العطر التي لا تقاوَم.

القارورة

مع قارورته الأنيقة في بساطتها، التي يعلوها غطاء معدني سُداسي الشكل بالحجم الكبير جدّاً، ونقشة شعار كاسندر الشهير، اكتسب هذا العطر شهرةً واسعة منذ لحظة طرحه. فقد تمتّع بتصميم فريد يسهل تمييزه بالنسبة إلى عطر رجالي كلاسيكي معاصر.

و تطلّ القارورة نفسها بلون جديد: تدرّج ناعم من الأزرق الحِبري الداكن للتعبير عن صعوبة زوال الحبر، في استعارة ترمز إلى قوة الأثر الذي يتركه العطر.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات