بالصور: حلاق يرسم لوحات فنية مذهلة من بقايا شعر زبائنه

  • 103903975_2304882709806701_8033803662550620287_n-480x330.jpg
  • 8438252476a5bc7ea5dfb0b9e9379a478a0f2d5f-140620053952.jpg
  • download (1).jpg
  • download (2).jpg
  • download.jpg
  • image_330_250.jpg
  • images.jpg

في أحد أحياء بغداد يرسم الكوافير الرجالي حسين فالح لوحات فنية رائعة مستخدما بقايا شعر زبائنه.

ويقول فالح إنه يحب الرسم منذ صغره حيث كان يرسم مستخدما الورقة والقلم، وبسبب حبه للتميز حتى توصل إلى طريقته الفريدة في رسوماته، فهو يرسم أدق التفاصيل، حيث جاءته الفكرة يوما وهو يقوم بتنظيف محله، فرسم صورة لفتاة في مخيلته وقام بتنفيذها على أرضه مستخدما ما تبقى من شعر الزبائن، وهذا ما شجعه على الاستمرار في نهجه الذي ابتكره خصوصا أنه -كما يقول- يمتلك موهبة تجعله يحوّل أبسط الأشياء إلى لوحات فنية، من بقايا الشعر إلى حبوب البن والفاكهة.

ويكمل فالح حديثه بأنه لا ينتمي لأي مدرسة من مدارس الرسم المعاصرة، فهو فنان حر ومبتكر ومع ذلك لا ينكر تأثره بالرسام الإيطالي ليوناردو دافنشي، ويعتبره مصدرا لإلهامه.

وحين سؤاله عن أكثر الرسمات متعة أجاب بأنه "الرسم بالراشي (الطحينة) وعسل التمر رغم صعوبتهما والتركيز المطلوب فيهما لأنهما من المواد السائلة، لكن الرسم بهما يبقى المفضل لديه".

وتخليدا لذكرى لاعب كرة السلة العالمي كوبي براينت والذي توفي مطلع العام الماضي جراء تحطم الطائرة المروحية التي كان على متنها، نفذ فالح أكبر رسمة بالشعر على ملعب لكرة السلة وعلى مساحة 28×15 مترا، واستغرق العمل فيها شهرا كاملا.

ويحضر فالح حاليا لإقامة معرضه الأول الذي سيضم مجموعة كبيرة من رسوماته، وذلك بلصق الشعر مستخدما مادة سرية من ابتكاره، وهو يأمل أن يكون للمعرض صدى واسع على النطاق المحلي والدولي.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات