مبيعات الهواتف الذكية تواجه أكبر انهيار في تاريخها

مبيعات الهواتف الذكية تواجه أكبر انهيار في تاريخها

تواجه مبيعات الهواتف الذكية أدنى مستوى منذ اختراع أول هاتف ذكي، وفق تقرير متخصص.

وأفاد التقرير الصادر عن شركة "ستراتيجي أناليتكس" بأن شحنات الهواتف في فبراير/شباط انخفضت بنسبة 38% على أساس سنوي.

وأكدت ليندا سوي، التي أشرفت على التقرير، أن انتشار فيروس كورونا في الصين كان له تأثير كبير على سوق الهواتف الذكية.

وقالت: "بعض المصانع الآسيوية كانت غير قادرة على تصنيع الهواتف الذكية، في حين أنّ العديد من المستهلكين كانوا غير قادرين أو غير راغبين في زيارة متاجر البيع بالتجزئة وشراء أجهزة جديدة".

وأشار التقرير وفق موقع بي بي سي إلى أنّ شحنات الهواتف الذكية انخفضت من 99.2 مليون في فبراير/شباط 2019 إلى 61.8 مليون في فبراير/شباط 2020.

وعانت شركة سامسونج التي كشفت عن أحدث هواتفها "إس 20" في فبراير/شباط الماضي، من بطء شديد في المبيعات الأولية لجهازها الجديد.

وحذّرت شركة آبل في الوقت نفسه من أنها لن تحقق أرباحها المتوقعة.

وقال المدير التنفيذي لشركة "ستراتيجي أناليكس"، نيل ماستون: "شهد شهر فبراير/شباط 2020 أكبر انخفاض على الإطلاق في تاريخ سوق الهواتف الذكية حول العالم".

وأضاف: "انخفض العرض والطلب على الهواتف الذكية في الصين وبعدها في جميع أنحاء آسيا وشهد تراجعا في بقية العالم". مشيراً إلى أنّ الفترة الحالية هي "فترة ستحاول صناعة الهواتف الذكية نسيانها".

وقالت شركة الأبحاث إنها تتوقع استمرار معاناة شحنات الهواتف الذكية طوال شهر مارس/آذار، بعد أن انتشر الفيروس عبر أوروبا وفي الولايات المتحدة.

ويعيش مئات الملايين من العملاء المحتملين في حالة حجر منزلي - أو لم تعد لديهم رغبة في التوجه إلى المتاجر.

وقالت شركة "ستراتيجي أناليكس" إنّ تجار التجزئة قد يقررون تقديم خصومات "سخية" لدعم المبيعات.

وعلى الرغم من التحذير من فقدان الأهداف المالية والصعوبات في توريد "آيفون"، أعلنت آبل عن منتجين جديدين هذا الأسبوع، جهاز "آيباد برو" جديد مزوّد بتقنية المسح بالليزر وجهاز "ماكبوك إير" جديد.

وهبطت صادرات الصين من الهواتف المحمولة 38.9% على أساس سنوي في يناير 2020، ليصل إلى 20.8 مليون وحدة، حسب تقرير أصدرته الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتم طرح ما إجمالية 34 طرازا جديدا من الهاتف المحمول خلال هذه الفترة، بزيادة 6.3% عن الفترة نفسها من العام الفائت، وفق ما ذكرت الأكاديمية، وهي هيئة بحثية تابعة لوزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات